Accessibility links

logo-print

جبران خليل جبران بالإنكليزية في البحرين


من مسرحية جبران خليل جبران بالمنامة

من مسرحية جبران خليل جبران بالمنامة

قدمت فرقة مسرحية متعددة الجنسيات عرضا يصور بعض المشاهد من حياة الأديب اللبناني جبران خليل جبران في المهجر على مسرح الصالة الثقافية بالمنامة، ضمن فعاليات النسخة التاسعة من مهرجان ربيع الثقافة.

وركزت المسرحية التي قدمت باللغة الإنكليزية على تجسيد علاقة جبران بأخته مريانا أثناء مرحلة التكيف مع حياتهما الجديدة في الولايات المتحدة الأميركية بعد هجرتهما من لبنان.

وبرزت طبيعة العلاقة بين جبران ومريانا في المسرحية عبر سلسلة طويلة من المجادلات الفكاهية تخللتها بعض الحوارات التي تسلط الضوء على رعاية جبران لأخته بعد وفاة والدتهما وأخويهما.

وتطرقت المسرحية إلى المواقف السياسية لجبران، مثل معارضته هيمنة الدولة العثمانية على المنطقة العربية عبر مشهد جمعه بالسفير العثماني في الولايات المتحدة الأميركية.

وتضمنت المسرحية مشاهد تفاعلية عديدة مع بعض الشخصيات التي تركت بصمتها في حياة جبران، مثل الأديبة مي زيادة. وركزت هذه المشاهد على أهمية مبادئ الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية عند جبران.

ورسمت المسرحية المعالم المجهولة لشخصية مريانا التي تخفي بحسها الفكاهي شعورها بالوحدة والاغتراب والملل من الممارسات المنزلية الرتيبة.

وانطلق العرض الأول من مسرحية "جبران" قبل ثلاثة أعوام من لندن بمشاركة مجموعة متعددة الجنسيات من المسرحيين من لبنان والعراق والأردن وإنكلترا وأميركا واليونان وألمانيا.

وأوضح منتج المسرحية اللبناني الإنكليزي علي مطر أن جبران "لم يحظ بالاهتمام الكافي... في عالم الإنتاج الفني والمسرحي بالرغم من أنه ثالث أشهر شاعر عبر التاريخ بعد شكسبير ولاوزي".

وأشار مطر إلى أن "أغلب الناس يعتقدون أن جبران كان سعيدا في حياته". وهو حرص على أن تفند مسرحيته هذا الاعتقاد و"ترسم للناس الملامح الحقيقية لحياة الفقر والمعاناة التي عاشها جبران في الولايات المتحدة الأميركية".

وتتناول المسرحية، إلى جانب مريانا، شخصية نسائية أخرى هي صديقة جبران الأميركية ماري هاسكل التي "لولاها لما كتب جبران كتاب النبي" وذاع صيته في أنحاء العالم أجمع، حسب مطر.

وأكد المنتج أن "سعي طاقم العمل إلى اتقان أداء شخصية جبران" دفع الممثل اليوناني الذي تقمص دور الشاعر إلى "دراسة الشخصية بكافة تفاصيلها لمدة أربعة أعوام إلى جانب التدرب على طريقة النطق واللكنة العربية".

ومن المقرر أن يقام العرض الثاني لهذه المسرحية في البحرين مساء الجمعة.

وقد قدمت هذه المسرحية في عمان ودبي وأبو ظبي والدوحة. ويسعى طاقم العمل, حسب مطر، إلى تقديمها في 30 مدينة في أنحاء العالم أجمع، من الولايات المتحدة إلى أستراليا مرورا بفرنسا وبلجيكا.

ومهرجان ربيع الثقافة هو موسم ثقافي فني تنظمه وزارة الثقافة البحرينية سنويا منذ عام 2006، بالتعاون مع مجلس التنمية الاقتصادية وبعض المراكز الثقافية الأهلية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG