Accessibility links

الجيش اليمني يتقدم باتجاه زنجبار ويخوض معارك ضارية ضد مسلحي القاعدة


قال مسؤول عسكري يمني إن وحدات من الجيش تقدمت يوم الخميس باتجاه مدينة زنجبار مركز محافظة ابين لانتزاع السيطرة على المدينة من مسلحين مرتبطين بالقاعدة يسيطرون عليها منذ نهاية مايو/آيار الماضي.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته لأنه ليس مخولا بمخاطبة وسائل الإعلام "لقد تقدمت وحدات من الكتيبتين 201 و209 باتجاه زنجبار على جبهتين وتمكنوا من الالتحام بالكتيبة 25" المحاصرة منذ السيطرة على المدينة من قبل المتمردين.

وأشار إلى أن قوات الجيش تمكنت من استعادة السيطرة على ملعب الوحدة الواقع على بعد سبعة كيلومترات من زنجبار ثم تقدمت حتى ضاحية حصن شداد المحاذية لمعسكر الكتيبة 25 حيث "التحمت مع العسكريين المحاصرين"، بحسب المصدر ذاته.

وقال المسؤول إن وحدات عسكرية أخرى معززة بالدبابات تنتشر على الجبهة الجنوبية على مسافة خمسة كيلومترات من زنجبار وذلك بعد أن استعادت في اليومين الأخيرين قرية الكود من المتمردين، إثر معارك ضارية في هذه المنطقة.

وواجهت القوات المسلحة اليمنية في تقدمها نحو زنجبار مقاومة عنيفة من المتمردين حسبما قال المسؤول المحلي في زنجبار محسن سالم سعيد.

وأضاف سعيد في تصريحات له اليوم الخميس إن القاعدة خسرت أمس 30 من رجالها في المعارك جنوب زنجبار، من بينهم قيادي محلي للتنظيم المتطرف في لحج.

وأكد مصدر قريب من أوساط القاعدة "بداية توغل الوحدات العسكرية الحكومية جنوب زنجبار" مشيرا إلى أن القاعدة خسرت أمس الأربعاء ما بين 15 و20 من مقاتليها.

وفي المقابل قال مصدر طبي في زنجبار إن قوات الجيش نقلت إلى مستشفى عدن العسكري جثث أربعة جنود قتلوا في المعارك التي وقعت أمس الأربعاء ضد المسلحين.

وكان مسلحون مرتبطون بالقاعدة يطلقون على أنفسهم "أنصار الشريعة" سيطروا في 29 مايو/آيار الماضي على زنجبار وقاموا بمحاصرة معسكر الكتيبة 25 ثم نجحوا في السيطرة مؤقتا على قرى أخرى في محافظة آبين.

XS
SM
MD
LG