Accessibility links

إحباط مخطط اعتداء على ساحل الكوت دازور في فرنسا


عناصر من الشرطة الفرنسية

عناصر من الشرطة الفرنسية

أكدت شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية الأربعاء أنها تمكنت من إحباط مخطط اعتداء "وشيك" على ساحل الكوت دازور كان يدبره متشدد عائد من سورية، وفق ما أعلن مصدر قريب من الملف.

وعثرت الشرطة في 17 شباط/فبراير الماضي على نحو 900 غرام من المتفجرات في مبنى ببلدة ماندليو-لا-نابول القريبة من مدينة كان. وأوضح المصدر أن هذا المبنى كان مقر رجل في الـ23 اعتقل قبل ذلك بأيام بسبب علاقته بمجموعة متشددة تم كشفها عام 2012.

وأوضحت أن نتائج الفحص أظهرت أنها مادة تي.آيه.تي.بي البدائية التي يمكن صنعها في المنزل والتي سبق استخدامها في اعتداءات عدة مثل اعتداء مراكش عام 2011.

وكانت المتفجرات موزعة في ثلاث عبوات أحدها محاطة بمسامير مثبتة بلاصق.

وعثرت الشرطة على سلاح وجهاز كمبيوتر في هذا المبنى. والرجل المعتقل كان على علاقة بخلية يطلق عليها كان-تورسي وتعتبر أخطر مجموعة منذ موجة الاعتداءات التي شهدتها فرنسا في منتصف تسعينيات القرن الماضي.

ويعتقد أن العديد من أفراد المجموعة شاركوا في الاعتداء بقنبلة يدوية على متجر يهودي في ضاحية سارسيل الباريسية في أيلول/سبتمبر 2012.

وكان هذا الرجل قد تمكن من الفرار من موجة اعتقالات جرت في خريف 2012 خلال حملة أدت إلى الكشف عن هذه الخلية. وعثر آنذاك على مواد يمكن استخدامها في صنع قنبلة في صندوق يستخدمه زعيم للمجموعة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG