Accessibility links

مصر.. إحالة 919 من الإخوان على رأسهم بديع للجنايات بالمنيا


سيدة مصرية تبكي أمام المحكمة بعد صدور قرارا الجنايات بالمنيا

سيدة مصرية تبكي أمام المحكمة بعد صدور قرارا الجنايات بالمنيا

أحال النائب العام المصري الأربعاء 919 شخصا من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين بمحافظة المنيا في جنوب البلاد إلى محكمة الجنايات ومن بينهم محمد بديع المرشد العام للجماعة لاتهامهم بجرائم منها الإرهاب والقتل.

ويأتي هذا القرار بعد إصدار محكمة جنايات المنيا قرارا يوم الاثنين بإحالة أوراق 528 من أعضاء ومؤيدي الإخوان إلى مفتي الجمهورية تمهيدا لإصدار أحكام بإعدامهم بعد إدانتهم بقتل ضابط شرطة واتهامات أخرى.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن المحالين للجنايات الأربعاء يحاكمون في قضيتين منفصلتين تضم الأولى 204 متهمين والثانية 715. وأوضحت أن بديع على رأس قائمة المتهمين في القضيتين.

وتابعت أنهم متهمون بارتكاب "جرائم عنف وإرهاب وقتل والشروع في قتل مواطنين واقتحام المنشآت العامة وحرق بعضها" في أعقاب فض اعتصامين لمؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للإخوان في آب/أغسطس الماضي.

وتتعلق القضية الأولى بأحداث عنف في مركز العدوة والثانية بأحداث عنف في مركز سمالوط.

وفي القضية الأولى يواجه بديع تهمة "تحريض المتهمين من أعضاء الإخوان على ارتكاب الجرائم التي قاموا بارتكابها في 14 أغسطس ...بمركز العدوة بالمنيا."

ويوم الثلاثاء بدأت محكمة جنايات المنيا محاكمة 682 شخصا من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان بينهم بديع بتهم بينها قتل شرطي. وأجلت القضية إلى جلسة 28 نيسان/ إبريل للنطق بالحكم.

وتتعلق القضية بأعمال عنف شهدها مركز العدوة بمحافظة المنيا عقب فض اعتصامي مؤيدي مرسي في آب/أغسطس. وقتل مئات الأشخاص في فض الاعتصامين.

وأثار قرار المحكمة يوم الاثنين بإحالة أوراق المئات للمفتي انتقادات واسعة من الغرب ومن منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية.

قتيل في اشتباكات بين الشرطة المصرية وطلاب من جامعة القاهرة

أعلنت وزارة الصحة المصرية الأربعاء مقتل شخص وإصابة ثمانية آخرين خلال اشتباكات بين الشرطة وطلاب إسلاميين من جامعة القاهرة.

وأكدت الوزارة في بيان نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية "وفاة أحد المواطنين وإصابة ثمانية آخرين في تجمعات وتظاهرات أمام جامعة القاهرة".

واندلعت بعد ظهر الأربعاء اشتباكات عنيفة بين طلاب من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها من جانب، والشرطة التي أطلقت غازات مسيلة للدموع لتفرقة الطلاب المتظاهرين، من جانب آخر.

وكان طلاب إسلاميون أعلنوا عزمهم التظاهر الأربعاء في أكثر من جامعة في مختلف أنحاء مصر احتجاجا على الأحكام بالإعدام التي صدرت الاثنين بحق 529 من مؤيدي مرسي والتي يرجح أن يتم إلغاؤها عند الطعن بها أمام محكمة النقض.

ويتظاهر الطلاب الإسلاميون بانتظام منذ بدء العام الدراسي في الخريف الماضي احتجاجا على عزل مرسي والحملة التي استهدفت مؤيديه بعد ذلك وأسفرت عن سقوط 1400 قتيل وتوقيف قرابة 15 ألفا آخرين.

اعتقال عناصر مسلحة في سيناء

في غضون ذلك، أعلن متحدث باسم الجيش المصري إلقاء القبض على عدد من المسلحين والهاربين من السجون المصرية في حملة أمنية شمال سيناء.

وأضاف العقيد أحمد محمد علي أن قوات الجيش والشرطة تمكنت من ضبط 21 شخصا ممن وصفهم بالعناصر الإرهابية في مدينتي الشيخ زويد ورفح شمالي سيناء.

وأشار إلى أن أربعة عناصر ممن ألقي القبض عليهم كانوا يقومون برصد ومراقبة تحركات عناصر الأمن، أما العناصر المتبقية فبعضهم هاربون من سجن وادي النطرون خلال أحداث ثورة الـ25 من كانون الثاني/يناير 2011.

وأكد علي أن بعض المعتقلين عليهم أحكام تصل إلى 85 عاما، وأنه تم ضبط مخزن لإعداد المتفجرات وتخزين الأسلحة والذخائر.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" بهاء الدين عبد الله من القاهرة:

قوات خاصة لمواجهة التحديات الأمنية

ومن جانب آخر، أثنى خبراء عسكريون على قرار وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي تأسيس قوات التدخل السريع لمواجهة التحديات الأمنية التي تواجهها مصر.

وأكد اللواء أركان حرب محمد بلال لـ"راديو سوا" أن قوات التدخل السريع المنشأة حديثا في الجيش المصري ليست جديدة، لأنها قوات خاصة مدربة تدريبا خاصا ومسلحة بعتاد لمواجهة العمليات الإرهابية.

وأضاف أن الأحداث الأخيرة التي استهدفت الجيش والشرطة هي التي أوجدت هذه المجموعات الأمنية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" علي الطواب في القاهرة:

المصدر: راديو سوا، رويترز
XS
SM
MD
LG