Accessibility links

logo-print

المالكي يدعو أعضاء لجنة الانتخابات إلى العدول عن استقالاتهم


أنور المالكي

أنور المالكي

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأربعاء مجلس المفوضية العليا للانتخابات إلى سحب قراره بالاستقالة، معربا عن خشيته من تأخير الانتخابات وإدخال البلاد في ما وصفه بـ"نفق قد لا نخرج منه".

وقدم الأعضاء التسعة في مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بصورة مفاجئة الثلاثاء استقالتهم احتجاجا على تدخل مجلس النواب العراقي والقضاء في عملهم، قبل نحو شهر من الانتخابات المقرر عقدها في 30 نيسان/أبريل.

ودعا المالكي في كلمته الأسبوعية التي خصصها للحديث عن استقالة المفوضية، أعضاء المجلس إلى ضرورة العودة عن القرار، وأضاف قائلا "أخشى في حال بقاء المفوضية مستقيلة، تأجيل الانتخابات وبعثرة الجهد السياسي وجهد الدولة والدخول في نفق قد لا نخرج منه أبدا".

وأضاف المالكي أن العملية الانتخابية والسياسية "أصبحتا في خطر"، مضيفا أن مجلس النواب كان عليه ألا يسلك سلوكا خاطئا ويصدر أمرا وقرارا، وهو ليس جهة لإصدار الأوامر، على حد تعبيره.

وكان مجلس النواب قد أصدر قرارا يلزم المفوضية بعدم استبعاد أي مرشح للانتخابات ما لم تصدر بحقه أوامر قضائية.

وقال المالكي "إذا أراد مجلس النواب تصحيح ما جرى عليه أن يمضي في تشريع قانون يطلب من مجلس الوزراء إجراء تعديل على قانون المفوضية في قضية الاستبعاد"، مضيفا "وبإمكان مجلس النواب أن يعدل ما يراه وفق منطق التشريع والقرارات التي تتخذ قانونيا".

وأردف قائلا إن إصدار أمر للمفوضية وإلزامها لإلغاء عملية الاستبعاد "واضح أنه مخالف لسلطة القانون والقضاء والمفوضية، لذلك هذا سلوك خطير".

ودعا رئيس الوزراء مجلس النواب إلى "ترك هذه الطريقة في التعامل" مع المفوضية وتشريع قانون على وجه السرعة يقيدها، حسب قوله.

مقتل وإصابة 34 في هجوم على نقطة تفتيش

ميدانيا، أعلنت الشرطة العراقية مقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة 25 آخرين بجروح عندما اقتحم مهاجم انتحاري كان يقود شاحنة ملغومة نقطة تفتيش تابعة للجيش في وقت متأخر الثلاثاء.

وأضافت الشرطة أن الهجوم استهدف سيارات مدنية مصطفة عند نقطة التفتيش عند جسر المثنى في التاجي شمالي العاصمة بغداد.

ولم تعلن أي جهة مسؤولتها علن العملية.



المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG