Accessibility links

logo-print

إيران تطلب من ساركوزي عدم الإدلاء بتصريحات لا أساس بالنسبة لبرنامجها النووي


حثت إيران الخميس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على عدم الإدلاء بتصريحات لا أساس لها من الصحة بعد دعوته إلى تشديد العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

ونقل التلفزيون الإيراني عن مسؤول الشؤون الأوروبية في وزارة الخارجية حسن تاجيك قوله: "كما ذكر مرارا وتكرارا، أنشطة إيران النووية هي سلمية بحتة وهو ما أكدته تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، ردا على قول ساركوزي الأربعاء أن فرنسا ستعمل مع حلفائها لتشديد العقوبات الدولية على إيران لدفعها إلى التراجع عن تخصيب اليورانيوم.

وقال حسن تاجيك وفق ما نقله عنه التلفزيون الإيراني إن "الأنشطة الدفاعية الإيرانية هي كلها أنشطة رادعة. الملاحظات التي تستند على معلومات غير واقعية يمكن أن تشكل أساسا لزعزعة الاستقرار والمطلوب الامتناع عن مثل هذه الملاحظات صونا للحقيقة".

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد حذر الأربعاء إيران من احتمال توجيه ضربة وقائية لمنشآتها النووية إذا ما أصرت على طموحاتها في هذا المجال، مع تأكيده أن مثل هذه العملية ستؤدي إلى "أزمة كبيرة".

وقال ساركوزي في أثناء الاجتماع السنوي لسفراء فرنسا في الخارج "إن طموحات إيران العسكرية النووية والصاروخية تشكل تهديدا متناميا يمكن أن يؤدي إلى ضربة وقائية للمنشآت الإيرانية الأمر الذي سيؤدي إلى أزمة كبيرة لا ترغب فرنسا فيها بتاتا".

ولم يذكر ساركوزي البلدان التي ربما تسعى لتنفيذ مثل هذا الهجوم على المنشآت النووية الإيرانية، لكن تقارير صحافية تفيد بأن إسرائيل فكرت في ضرب المواقع الإيرانية لاعتقادها أنها باتت قريبة من حيازة السلاح النووي.

وأعلن من جهة ثانية تأييده لتعزيز العقوبات على إيران بقوله إن "إيران ترفض إجراء مفاوضات جدية. إيران تعمد إلى استفزازات جديدة. وإزاء هذا التحدي، يتعين على المجتمع الدولي أن يرد بجدية، وهو قادر على ذلك متى كان موحدا وحازما وإذا كانت العقوبات اشد.

نخطئ إن قللنا من شأن العقوبات التي يزداد تأثيرها كل يوم".

وتنفي إيران سعيها إلى حيازة السلاح النووي وتؤكد أن برنامجها النووي غرضه مدني صرف.

XS
SM
MD
LG