Accessibility links

مصادر أمنية عراقية: فرار عدد من السجناء من أحد سجون الموصل


أعلنت مصادر أمنية عراقية الخميس أن 14 سجينا متهمين بارتكاب جرائم إرهابية، فروا من أحد سجون مدينة الموصل شمال بغداد.

وقال العقيد محمد الجبوري من شرطة الموصل التي تبعد 350 كلم شمال بغداد لوكالة الصحافة الفرنسية إن 35 سجينا تمكنوا من التسلل من سجن تابع لمديرية المواقف والتسفيرات في منطقة الفيصلية في محاولة للفرار.

وأضاف أن حراس السجن استطاعوا اعتقال 21 منهم، مؤكدا فرار الـ14 الباقين إلى جهة مجهولة.

وأشار إلى أن جميع هؤلاء السجناء الذين حاولوا الفرار، متورطون بارتكاب جرائم إرهابية.

ونبه المصدر إلى عدم وقوع اشتباكات مسلحة أو أعمال عنف خلال عملية الهروب التي تمت فجر الخميس.

وقال العقيد رحيم الشمري مسؤول إعلام شرطة محافظة نينوى في وقت لاحق، إن عملية الهروب تمت عبر نفق حفر تحت السجن ويؤدي إلى الخارج يبلغ طوله حوالي 50 مترا تقريبا.

وأكد الطبيب محمد سالم من مستشفى مدينة طب الموصل وصول اثنين من السجناء أصيبوا بالرصاص في أرجلهم لدى قيام الشرطة باعتقالهم.

وأشار مصدر الشرطة إلى أن الجرحى بين السجناء الـ21 الذين تم اعتقالهم.

وفرضت قوات الأمن في الموصل منذ الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي حظرا للتجول في عموم الموصل بعد الحادث، وفقا للمصدر.

وقال الكولونيل براين وينسكي الموجود في العراق خلال مؤتمر عبر الفيديو مع صحافيين في واشنطن إن الجيش الأميركي يشارك في مطاردة الهاربين بالمروحيات وطائرات الاستطلاع، معربا عن ثقته بفرص القبض عليهم.

وقال إن الفارين عراقيون ينتمون إلى مجموعات غير ذات أهمية على صلة بتنظيم القاعدة.

وقال: "ليس بينهم مقاتلون أجانب ولا مسؤولون كبار". ويقود وينسكي اللواء الرابع للإسناد. وقال إن السجن هو مركز انتقالي وإن المعتقلين لا يبقون فيه لفترات طويلة.

وكان ثمانية قياديين في تنظيم القاعدة وميليشيات فروا في السادس من أغسطس/آب المنصرم بعد اشتباكات مسلحة قتل فيها شرطي وأربعة سجناء.

وتكررت خلال الأشهر الماضية حالات فرار لعناصر من القاعدة معتقلين في مناطق متفرقة من العراق.

XS
SM
MD
LG