Accessibility links

logo-print

مصر.. مواجهات بين مؤيدي الإخوان المسلمين وقوات الأمن


قوات الأمن المصرية تعتقل مواطنا تشتبه في أنه ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين-أرشيف

قوات الأمن المصرية تعتقل مواطنا تشتبه في أنه ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين-أرشيف

اندلعت مواجهات في مدينتي الإسكندرية والمنيا في مصر عقب تظاهرة نظمها مؤيدو جماعة الإخوان المسلمين للاحتجاج على قرار محكمة جنايات المنيا الاثنين بإحالة ملفات أكثر من 500 متهم إلى مفتي الجمهورية تمهيدا للحكم عليهم بالإعدام بعد إدانتهم بارتكاب أعمال عنف.

وتدخلت قوات الأمن لتفريق المتظاهرين ما أدى إلى اشتباكات.

وفي غضون ذلك، قاطع المحامون جلسة الثلاثاء أمام جنايات المنيا، حيت جرت محاكمة نحو 700 معتقل من أنصار الإخوان بتهم ارتكاب أعمال عنف، وتم تأجيل الجلسة إلى الـ 28 من الشهر المقبل.

وقال عضو فريق الدفاع المحامي طارق فودا إن جميع المحامين امتنعوا عن حضور الجلسة وقفة للتاريخ وليعلم الجميع أن نقابة المحامين لم ولن تتخلى عن إرساء دولة القانون.

وزارت بعثة من المجلس القومي لحقوق الإنسان سجن وادى النطرون، للاطمئنان على حالة السجناء والظروف التي يعيشون فيها.

وأكد عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان أشرف الدعدع أهمية زيارة وفد المجلس للسجن، مشيرا أنها ليس الزيارة الأولى، لأن المجس قام بزيارة سجون مصرية أخرى.

وقال لـ"راديو سوا" إن مهمة المجلس ليست منحصرة فقط في نشر فكر وثقافة حقوق الإنسان، ولكن أيضا القيام بالزيارة التي تكون بإذن من وزارة الداخلية، لأن الزيارات المفاجئة من حق النيابة فقط.

التفاصيل في تقرير علي الطواب من القاهرة:

تأجيل محاكمة نحو 700 من إخوان مصر

حددت محكمة جنايات المنيا جنوبي القاهرة جلسة 28 من نيسان/أبريل المقبل موعدا للحكم في قضية 683 من مؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

ومثل 682 من المتهمين ومرشد الإخوان المسلمين محمد بديع الثلاثاء أمام محكمة جنايات المنيا غداة حكم متعجل أصدرته المحكمة نفسها بإعدام 529 آخرين يرجح أن يتم الغاؤه بمجرد الطعن فيه أمام محكمة النقض.

وأثار الحكم الصادر الاثنين بإعدام كل المتهمين الـ529 بعد 48 ساعة من بدء المحاكمة احتجاجات واسعة في المجتمع الدولي الذي يشعر بالقلق إزاء حملة القمع الدامية ضد مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي.

وكان القاضي سعيد يوسف صبري، الذي أثار غضبه على ما يبدو طلب تقدم به محامو المتهمين لرد المحكمة أصدر خلال الجلسة الثانية للمحاكمة التي بدأت السبت الحكم بالإعدام على المتهمين جميعا.

ويواجه المتهمون في القضيتين اتهامات بالقتل والشروع في القتل واستخدام القوة والعنف ضد موظفين عموميين، وتخريب منشآت للدولة، وحيازة أسلحة من دون ترخيص، وأعمال عنف أدت إلى مقتل شرطيين اثنين الصيف الماضي، بعد عزل مرسي، في بلدتي العدوة ومطاي في محافظة المنيا.

ووقعت هذه الأحداث في 14 آب/أغسطس الماضي بالتزامن مع قيام الشرطة بفض اعتصامي مؤيدي مرسي في القاهرة مما خلف نحو 700 قتيل.

ويرجح الخبراء القانونيون إلغاء الحكم بالإعدام خلال أول جلسة لمحكمة النقض بسبب القصور في إجراءات المحاكمة المنصوص عليها قانونا.

وقالت الأمم المتحدة الثلاثاء إن أحكام الإعدام تعد انتهاكا لقانون حقوق الانسان الدولي.

وصرح المتحدث باسم المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة روبرت كوفيلي أن "العدد المذهل للأشخاص الذين حكم عليهم بالإعدام في هذه القضية لم يسبق له مثيل في التاريخ الحديث".

وأضاف كوفيلي أن "إصدار أحكام الإعدام الجماعية هذه بعد محاكمة كانت مليئة بالمخالفات الإجرائية هو انتهاك للقانون الدولي لحقوق الانسان".


المصدر: راديو سوا، وكالات
XS
SM
MD
LG