Accessibility links

انتقادات أميركية لحكم قضائي مصري بإعدام 529 من مؤيدي الإخوان


متهمون من جماعة الاخوان المسلمين مع أقربائهم داخل محكمة مصرية

متهمون من جماعة الاخوان المسلمين مع أقربائهم داخل محكمة مصرية

أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن صدمتها بسبب قرار محكمة مصرية إحالة ملف أكثر من 500 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين إلى المفتي تمهيدا لإعدامهم.

وأعربت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف عن قلق واشنطن وصدمتها من الحكم.

وقال "نحن قلقون للغاية، بل أقول إننا مصدومون حقيقة" لحكم الإعدام الصادر بحق 529 مصريا في القضية المتعقلة بمقتل شرطي وأعمال العنف ضد مقرات الشرطة ومرافق الأمن بعد فض اعتصامين في منتصف آب/أغسطس.

ووصفت هارف الأحكام الصادرة بغير المنطقية، وقال إنه بإمكان المتهمين استئناف الحكم، لكنها أشارت إلى أنه "من غير الممكن القيام بمراجعة عادلة للأدلة والشهادات طبقا للمعايير الدولية" لـ529 متهما خلال محاكمة دامت يومين.. ,قالت "هذا غير منطقي".

وطالبت هارف الحكومة المصرية بتوفير وضمان إجراءات قانونية وقضائية عادلة للمعتقلين واحترام حقوقهم المدنية.

كانت محكمة في المنيا قد أحالت أوراق 528 إلى المفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم بعد إدانتهم بهجوم على مركز للشرطة وقتل ضابط خلال احتجاج على فض اعتصامي رابعة والنهضة في القاهرة.

مصر.. انتقادات لحكم قضائي بإعدام 529 من مؤيدي الإخوان

أصدرت محكمة مصرية حكما بالإعدام على 529 شخصا من مؤيدي الرئيس المصري محمد مرسي الذي أطاحه الجيش إثر أعمال عنف خلال الصيف الماضي.
وذكرت مصادر قضائية أن محكمة الجنايات بمدينة المنيا جنوبي القاهرة قضت الإثنين حضوريا على 147 من مؤيدي الجماعة وصدر غيابيا على الباقين فيما تمت تبرئة 17 من المتهمين.
ويحاكم ما مجمله 1200 متهم في أعمال عنف وقعت خاصة في 14 آب/أغسطس في مواجهات أثناء اعتصام للإسلاميين في ميداني رابعة العدوية والنهضة في القاهرة.
وأدين هؤلاء بتهم القتل والشروع في القتل واستخدام القوة والعنف ضد موظفين عموميين، وتخريب منشآت للدولة، وحيازة أسلحة دون ترخيص، وأعمال عنف أدت إلى مقتل شرطيين اثنين وهجمات على أملاك عامة.
والثلاثاء يمثل 700 متهم أمام القضاء من بينهم العديد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين خصوصا المرشد الأعلى محمد بديع.
وهذه أول مرة يحاكم فيها هذا العدد من المتهمين في قضية واحدة، علما بأن القضاء المصري ينظر في العديد من القضايا المتهم فيها إسلاميون منذ عزل الجيش مرسي في 3 تموز/يوليو إثر احتجاجات شعبية.
ومنذ عزل مرسي شنت السلطات المؤقتة حملة قمع بحق مؤيديه، أسفرت بحسب منظمة العفو الدولية عن سقوط 1400 قتيل على الأقل، أكثر من نصفهم سقطوا في فض اعتصامي الاسلاميين في رابعة العدوية والنهضة.

انتقادات

ووصف رئيس تحرير صحيفة المصريون جمال سلطان، القرار القضائي الجديد بـ"غير الانساني"، وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا"، أن الحكم سيعطي انطباعا سيئا عن القضاء المصري في المحافل الدولية:

وشكك سلطان، في نزاهة القضاء المصري خلال المرحلة الحالية التي افرزت انقساما سياسيا في الأوساط القضائية، مما انعكس على قرارات القضاة على حد تعبيره:
وفي المقابل، شدد رئيس مكتب الإعلام بوزارة العدل المصرية المستشار عبد العظيم العشري على أن الحكم قانوني/ مؤكدا على أنه بإمكان المدانين استئناف الحكم الصادر بحقهم، وأن "قرار اعدامهم لا يعد قطعيا":
ونددت منظمة هيومن رايتس ووتش بقرار المحكمة المصرية اعدام المئات من مؤيدي مرسي.
واعتبر نائب رئيس قسم الشرق الأوسط في المنظمة نديم حوري في حديث لـ "راديو سوا"، أن المحاكمة لم تكن عادلة، وأن القرار القضائي الجديد يثير الشبهات:

وقد اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعية بمجموعة من التعليقات أغلبها تضمن امتعاضا من أحكام القضاء المصري.
وهذه بعض التغريدات حول القضية:






المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG