Accessibility links

واشنطن 'قلقة' لاستدعاء القضاء الجورجي لساكاشفيلي


الرئيس الجورجي السابق ميخائيل ساكاشفيلي

الرئيس الجورجي السابق ميخائيل ساكاشفيلي

أعربت الولايات المتحدة عن "قلقها" إثر استدعاء القضاء في جورجيا الرئيس السابق ميخائيل ساكاشفيلي للإدلاء بشهادته في قضايا إجرامية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف في بيان الأحد إن ما من أحد فوق القانون، ولكن إطلاق تحقيقات عديدة في نفس الوقت تشمل رئيسا سابقا "يثير مخاوف" مشروعة من وجود دوافع "سياسية" ولاسيما في ظل مؤسسات قانونية وقضائية "هشة إلى هذا الحد".

وذكرّت هارف بأن بلادها دعت غاريباشفيلي حين زار واشنطن في شباط/فبراير إلى بناء "اقتصاد قوي" و"مواصلة إصلاح القضاء" و"السير قدما نحو تكامل أورو-أطلسي".

وندد أنصار ساكاشفيلي بهذا الاستدعاء واعتبروا أن الهدف منه إسكاته بعد أن كان قدم في الآونة الأخيرة دعمه إلى المتظاهرين الأوكرانيين ضد روسيا.

ويعتبر ساكاشفيلي من الإصلاحيين المقربين من الولايات المتحدة وقد وصل إلى السلطة عام 2003 وبقي في منصبه حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2013.

وكانت النيابة العامة الجورجية قد أعلنت السبت أنها استدعت ساكاشفيلي للإدلاء بشهادته في قضايا إجرامية.

ويفترض أن يمثل ساكاشفيلي أمام القضاء الخميس المقبل في إطار التحقيق في 10 قضايا بينها العثور على رئيس الحكومة السابق زوراب جفانيا ميتا في منزله نتيجة الاختناق عام 2005. ومن بين القضايا الأخرى اختلاس أموال عامة من قبل أجهزة أمنية ومصادرة أملاك بشكل غير قانوني.

ويقيم ساكاشفيلي حاليا في الولايات المتحدة بعد أن غادر جورجيا.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG