Accessibility links

logo-print

حرس طالباني يسلم الجيش العراقي ضابطا متهما بقتل الإعلامي البديوي


الإعلامي محمد البديوي-أرشيف

الإعلامي محمد البديوي-أرشيف

أكد نقيب الصحافيين العراقيين مؤيد اللامي أن "قيادة عمليات بغداد" استلمت الضابط الذي يعمل ضمن فوج حماية الرئيس العراقي جلال طالباني الذي أطلق النار على الإعلامي محمد البديوي وأرداه قتيلا.

وحول ملابسات مقتل البديوي، قال اللامي في مقابلة أجرتها الزميلة جيان اليعقوبي إن الإعلامي احتج على تجاوز سيارة للدور عند حاجز تفتيش المجمع الرئاسي في الجادرية حيث يتواجد مكتب إذاعة "العراق الحرة"، فقام الضابط بضربه قبل إطلاق النار عليه.


وأشرف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي شخصيا على اعتقال الضابط بعد مفاوضات بين قيادة عمليات بغداد والضباط المسؤولين عن الفوج الرئاسي.

ووصف نائب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي ما حصل بكونه "جريمة كبيرة يحاسب عليها القانون".

وأفاد الربيعي بأن المواطنين في منطقة الكرادة، مكان الحادث، تظاهروا مطالبين بانسحاب الفوج الرئاسي وتسليم الجاني وفتح الطريق.

وتجدر الإشارة إلى أن الفوج الرئاسي يتكون من قوات البيشمركة الكردية.

وأعرب مجموعة من الصحافيين عن استيائهم من الحادث ونعتوا البيشمركة بكونها ميليشيا تحظى بغطاء سياسي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" رنا العزاوي من بغداد:


وفي إقليم كردستان، يعتزم مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحافيين تنظيم تظاهرة احتجاجية ضد مقتل مدير مكتب إذاعة "العراق الحر".

وقال منسق مركز ميترو لـ"راديو سوا" إنه سيتم تنظيم لقاء الأحد مع رؤساء الصحف من أجل الاتفاق على شكل من أشكال العمل المدني لإدانة قتل البديوي.

وقد أعرب مكتب الرئيس طالباني عن تعازيه لمقتل الإعلامي والأكاديمي محمد البديوي، مؤكدا أن الجاني يجب أن يحال إلى القضاء لينال العقاب الذي يستحقه.

ودعت نقابة الصحافيين العراقيين الصحف المحلية للاحتجاب عن الصدور الأحد احتجاجا على مقتل البديوي.

مصرع إعلامي من "العراق الحر" على يد ضابط في بغداد (تحديث 14:44)

أعلنت وزارة الداخلية العراقية أن مدير تحرير إذاعة "العراق الحر" قتل السبت على يد ضابط في جهاز حماية الرئيس العراقي جلال طالباني، وذلك عند حاجز المجمع الرئاسي في منقطة الجادرية وسط بغداد.

وقال مصدر في وزارة الداخلية رفض كشف هويته إن "الإعلامي محمد البديوي قتل على يد ضابط برتبة نقيب في قوة حماية المجمع الرئاسي في الجادرية بعد مشادة كلامية بينهما".

وإثر ذلك، طوقت قوة عراقية خاصة مقر الفوج الرئاسي في الجادرية وطالبت بتسليم الجاني.

وندد علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي بالحادث. وقال إن "دولة الرئيس وجه القوات لاعتقال مرتكب الجريمة على الفور، وتقديمه للعدالة لينال جزاءه".

وأشار إلى أن "لدى القوة أوامر باقتحام الفوج إذا لم يتم تسليم الجاني".

وأكد صحافي يعمل لحساب الإذاعة التي تمولها الحكومة الأميركية أن الضابط الذي أطلق النار على البديوي ينتمي إلى قوات البشمركة المسؤولة عن حماية الرئيس جلال طالباني.

وشغل البديوي منذ 2006 منصب مدير تحرير الإذاعة التي تبث من بغداد منذ 2003. وهو حاصل على دكتوراة في الإعلام وكان يعمل أستاذا في كلية الإعلام في الجامعة المستنصرية في بغداد.

واستنكر نقيب الصحافيين مؤيد اللامي من جهته الحادث وطالب بتسليم "المجرم القاتل".

وقال اللامي "حتى هذه اللحظة يرفض الفوج الرئاسي تسليم المجرم، ونحن نطالب بتسليمه إلى القضاء لينال عقابه العادل".

المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG