Accessibility links

logo-print

سبعة دولارات لا تكفي.. حملة في أميركا لرفع الحد الأدنى للأجور


أحد مطاعم ماكدونالدز في العاصمة الأميركية

أحد مطاعم ماكدونالدز في العاصمة الأميركية

يتقاضى آلاف الأميركيين 7.25 دولار عن كل ساعة عمل، أي ما يعادل ثمن شطيرة لحم صغيرة، وفق ما قدرته نقابات العمال.

الحد الأدنى للاجور في الولايات المتحدة أثار تحركات شعبية على مواقع التواصل الاجتماعي وأمام محلات الوجبات السريعة للمطالبة برفعه، مشتكين من أنه ظل على حاله منذ عام 2009.

وطالبت النقابات الرئيس باراك أوباما بتحقيق المساواة في الدخل. لكن القضية أصبحت سياسية بعد أن أعلنت الحكومة اعتزامها رفع حد الاجور الأدنى إلى 10.10 دولار في الساعة، وهو ما أثار غضب الجمهوريين الذين تعهدوا بمقاومة الإجراء لأسباب اقتصادية، كما يقولون.

ولم تعد المحلات الصغيرة ومطاعم الوجبات السريعة مثل ماكدونالدز و"برغر كينغ" مكانا لتوظيف طلاب المدارس والجامعات فحسب، فقد تغير هذا المفهوم خلال السنوات الماضية حتى أصبحت تستوعب موظفين يعيل معظمهم فردا واحدا على الأقل، لكنها ظلت تقدم 7.25 دولار مقابل كل ساعة عمل، وهو ما لا يوفر حتى مصروف جيب للكثيرين.

فإلى أين وصلت هذه القضية؟ تقرير شيرين ياسين يسلط الضوء على الموضوع:

XS
SM
MD
LG