Accessibility links

الكونغرس يرفع كتابا إلى أوباما حول الملف النووي الإيراني


مبنى الكونغرس

مبنى الكونغرس

رفع 83 عضوا في مجلس الشيوخ الأميركي من أصل 100 كتابا إلى الرئيس باراك أوباما الثلاثاء أعلنوا فيه شروطهم للموافقة على أي اتفاق نهائي حول الملف النووي الإيراني، مذكرين بأن طهران ليس لها الحق في التخصيب النووي.

ومن النادر أن يوقّع مثل هذا العدد من أعضاء مجلس الشيوخ نصا مشتركا ولكن الملف النووي الإيراني يشكل منذ عدة أشهر جبهة موحدة من جانب الأعضاء الديموقراطيين والجمهوريين الذين يريدون التصويت منذ الآن على عقوبات لحمل طهران على القبول باتفاق نهائي.

وحتى الآن ظلت محاولتهم لحمل الكونغرس على فرض عقوبات متعثرة بناء على رغبة البيت الأبيض الذي لا يرغب في تعطيل المفاوضات الجارية بين طهران ومجموعة 5+1 (روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا).

وجاء في كتاب أعضاء مجلس الشيوخ "نعتبر أنه لا يحق لإيران التخصيب بموجب معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية".

وأضاف الكتاب "نعتبر أن أي اتفاق يجب أن يفكك البرنامج الإيراني للأسلحة النووية وأن يمنع إيران إلى الأبد من سلوك طريق اليورانيوم أو البلوتونيوم نحو القنبلة النووية".

ومن بين الشروط الأخرى التي وردت في الكتاب "إغلاق مفاعل أراك الذي يعمل بالمياه الباردة وإقامة نظام تفتيش على المدى الطويل وعمليات دهم".

ودعا الموقعون على الكتاب الرئيس أوباما إلى إعداد مشاريع عقوبات معززة خصوصا لتقييد الصادرات النفطية الإيرانية والمنتجات البتروكيميائية بشكل يمكن معه البدء بها فورا في حال رفضت إيران التوقيع على اتفاق نهائي.

وعلى خط مواز، وقع 394 نائبا من أصل 431 في مجلس النواب رسالة مشابهة إلى أوباما حثوه فيها على رفض أي اتفاق لا يلحظ التفكيك الكلي للبنى التحتية العسكرية الإيرانية.

تجدر الإشارة إلى أن المحادثات بين إيران ودول مجموعة 5+1 قد استؤنفت الثلاثاء لإيجاد اتفاق نهائي لنحو عقد من المواجهة بين إيران التي تتمسك بحقها في الطاقة النووية المدنية والدول الكبرى التي تشتبه في سعيها لحيازة السلاح الذري.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG