Accessibility links

انفجار عبوة في الجولان.. نتانياهو: سنتصرف بقوة


صورة مأخوذة من الجانب الإسرائيلي لخط وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسورية في مرتفعات الجولان

صورة مأخوذة من الجانب الإسرائيلي لخط وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسورية في مرتفعات الجولان

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من تصعيد الوضع على الحدود مع سورية بعد إصابة أربعة جنود إسرائيليين الثلاثاء، أحدهم في حال الخطر، في انفجار عبوة ناسفة في هضبة الجولان.

ويأتي الانفجار بعد أقل من أسبوعين على انفجار مماثل استهدف آلية عسكرية إسرائيلية في هضبة الجولان.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:


وقال نتانياهو في تصريحات أمام حزب الليكود الذي يتزعمه، بثتها إذاعة الجيش الإسرائيلي "سنتصرف بقوة لضمان أمن إسرائيل". وأضاف "الحدود مع سورية مليئة بعناصر الجهاد (العالمي) وحزب الله ما يمثل تحديا جديدا لإسرائيل".

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي "في الأعوام الأخيرة، نجحنا في الحفاظ على الهدوء (في هضبة الجولان) في مواجهة الحرب الأهلية في سورية، لكن مرة أخرى سنتصرف بقوة لضمان أمن إسرائيل".

وأصيب الجنود الإسرائيليون الأربعة بينما كانوا يقومون بدورية بالقرب من خط فض الاشتباك مع سورية، حسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي.

وفي الخامس من آذار/مارس الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي إطلاق النار على عنصرين من حزب الله الشيعي اللبناني وإصابتهما فيما كانا يضعان عبوة ناسفة قرب الحدود الإسرائيلية-السورية.

وفي شباط/فبراير الماضي، سقط صاروخان أطلقا من سورية في الجزء المحتل من هضبة الجولان بعد وقت قصير من زيارة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للمنطقة.

وتشهد مرتفعات الجولان توترا منذ بدء النزاع في سورية في 2011، إلا أن الحوادث فيها بقيت طفيفة واقتصرت على إطلاق نار بالأسلحة الخفيفة أو الهاون على أهداف للجيش الإسرائيلي الذي رد عليها في غالب الأحيان.

وتعد اسرائيل وسورية في حالة حرب رسميا.

وتحتل إسرائيل منذ 1967 حوالي 1200 كلم مربع من هضبة الجولان التي ضمتها في قرار لم تعترف به الأسرة الدولية.

المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG