Accessibility links

فتوى #تحريم_البوفيه_المفتوح في السعودية تثير جدلا دينيا وسخرية


البوفيه المفتوح في أحد المحلات التجارية بواشنطن

البوفيه المفتوح في أحد المحلات التجارية بواشنطن

أشعل رجل الدين السعودي صالح الفوزان مواقع التواصل الاجتماعي بعد إطلاقه فتوى، عبر أثير محطة دينية سعودية، حرم من خلالها "البوفيه المفتوح" استنادا إلى أن الشرط الأساسي للبيع والشراء أن يكونا معلومين ومحددين.

وقال الفوزان، وهو عضو اللجنة الدائمة للإفتاء وعضو هيئة كبار العلماء بالسعودية، إن العروض التي تقدمها المطاعم والتي تعرف بـ"البوفيه المفتوح" أي أن يأكل المرء ما شاء لقاء مبلغ معين من المال حرام، واعتبر أن العرض من دون تحديد للطعام لا يجوز.

وتابع: "من يدخل البوفيه ويأكل ما يشاء، وهو محدد السعر، فهو مجهول، والبيع والشراء مشترط فيهما أن يكونا معلومين، ومن يحضر إلى بوفيه ويأكل ما يشاء مقابل 10 ريالات أو 50 ريالا، دون تحديد للطعام، فهذا مجهول، ولا يجوز شرعا".

ولم يتأخر رد فعل رجال دين آخرين، إذ دخل إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ سعود الشريم على الخط بفتوى جديدة تبيح البوفيه المفتوح.

وقال الشريم في سلسلة تغريدات عبر حسابه على تويتر إن "مدار الخلاف في قول من أجاز البوفيه المفتوح وقول من حرمه هو هل الجهالة متحققة في هذا البيع أم لا؟ ﻷن النبي نهى عن بيع الغرر (الأشياء المجهولة).

وأضاف "البوفيه المفتوح أدق في معرفة المبيع من الطلب المعتاد الذي يجيزونه، فقد يطلب صحن رز مثلا وهو لم يشاهده ولا يدري هل يعجبه ويشبعه أم لا. لذا فإن القول بالجواز أقرب".

وانفجرت مواقع التواصل الاجتماعي بالسخرية من فتوى تحريم البوفيه المفتوح. وقال مغردون إن "الشيخ لم ير البعض الذين حولوا السعودية كلها إلى بوفيه مفتوح"، فيما تساءل آخرون: "ما حكم نبش فقراء السعودية في المزابل؟" (بحثا عن الطعام)

وهنا جانب من التغريدات على تويتر:
XS
SM
MD
LG