Accessibility links

logo-print

تشاؤم بشأن فرص السلام وتل أبيب قد تتراجع عن بعض قراراتها


أوباما مستقبلا عباس

أوباما مستقبلا عباس

أفاد مصدر إسرائيلي رفيع المستوى، بأن تل أبيب قد تتراجع عن قرار الإفراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من السجناء الفلسطينيين المقررة أواخر الشهر الجاري، في حال وصلت محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين إلى طريق مسدود.
ويأتي الموقف الجديد فيما تعكف الإدارة الأميركية على تقريب وجهات النظر بين الفلسطينيين والإسرائيليين في إطار مفاوضات السلام التي تشهد منذ عدة أسابيع عقبات تتعلق بمطالب الجانبين، وخصوصا في قضايا حق العودة للفلسطينيين والقدس والاعتراف بإسرائيل دولة لليهود.
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن المصدر الذي لم تكشف هويته، القول إن حكومة بنيامين نتانياهو ترى أن من مصلحة الطرفين تمديد فترة التفاوض عاما، مشددا على أن مسألة الاعتراف الفلسطيني بإسرائيل دولة لليهود مسألة جوهرية في إطار أي اتفاق بين الطرفين.
وجاء قرار إطلاق سراح عدد من السجناء الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية نتيجة اتفاق استئناف المفاوضات المباشرة برعاية الولايات المتحدة.

تشاؤوم مزدوج بشأن النتائج
وفي شأن متصل، أبدت أوساط إسرائيلية وفلسطينية على السواء، عدم ثقتها بإمكانية والوصول إلى نتائج ملموسة في إطار عملية السلام.
وقال المحلل السياسي ووزير الإعلام الفلسطيني الأسبق نبيل عمرو، إن الأمور تبدو أعقد مما تصورها الرئيس الأميركي باراك أوباما، رغم إمكانية تمديد فترة المفاوضات.
وكانت مصادر إسرائيلية انتقدت تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال اجتماع مع الرئيس أوباما في البيت الأبيض الاثنين، معتبرة أنها تظهر عدم جدية الجانب الفلسطيني في المفاوضات الجارية.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:



المصدر: راديو سوا/وكالات
XS
SM
MD
LG