Accessibility links

الرئيس السوداني يعلن حالة الطوارئ في ولاية النيل الأزرق الحدودية


أعلن الرئيس السوداني عمر البشير حالة الطوارئ في ولاية النيل الأزرق الجمعة وتعيين حاكم عسكري جديد لهذه الولاية نتيجة المواجهات المسلحة التي تشهدها المنطقة.

وقد اندلعت اشتباكات بين الجيش السوداني وقوات موالية لجنوب السودان يوم الجمعة في تلك الولاية المضطربة على الحدود بين البلدين.

ويعيش كثير من أنصار الحركة الشعبية لتحرير السودان التي تسيطر على الجنوب في ولاية النيل الأزرق المضطربة. وكانت الخرطوم قد هددت بنزع سلاح المقاتلين الموالين للجنوب في الولاية.

ضربات جوية

في هذه الأثناء قال مالك عقار والي النيل الأزرق وهو عضو في القطاع الشمالي من الحركة الشعبية لتحرير السودان لرويترز: "بدأ الجيش السوداني الهجوم على مواقعنا".

واتهم الحكومة بالتخطيط للهجوم لأنها نشرت جنودا و12 دبابة في مدينة الدمازين عاصمة ولاية النيل الأزرق. وقال أيضا إن الحكومة شنت ضربات جوية على منطقة في محيط بلدة الكرمك مما أدى إلى مقتل امرأة وطفل.

وقال الصوارمي خالد سعد المتحدث باسم الجيش السوداني إن قوات الحركة هاجمت الجيش في وقت متأخر يوم الخميس في الدمازين والمنطقة المحيطة بها لكن الجيش يسيطر الآن على الوضع.

ولم يرد على الفور تعليق حكومي بشأن أي غارة جوية إذ وجه حاكم الولاية الاتهام بعدما أدلى المتحدث باسم الجيش السوداني بتصريحاته. كما لم يرد أي تأكيد من مصدر مستقل في هذا الشأن.

وكانت اشتباكات مماثلة واتهامات متبادلة بشأن المسؤول عنها قد أدت إلى تصاعد العنف في ولاية جنوب كردفان وهي ولاية شمالية أخرى تقع على الحدود مع الجنوب.

وكان عقار قال لوكالة السودان للأنباء (سونا) إن اشتباكات وقعت عند مدخل مدينة الدمازين بين قوات موالية للحركة وقوات الجيش السوداني ليل الخميس.

ونقلت الوكالة السودانية عن عقار قوله "وسرعان ما عمت الاشتباكات كل مناطق تمركز الجيش الشعبي بالولاية" مضيفا أنه لا توجد معلومات عن وقوع خسائر في الأرواح أو الممتلكات حتى الآن.

"الخرطوم تخشى من تنامي قوة الحركة الشعبية"

من ناحيته قال كريس فيليبس من وحدة المعلومات في ايكونومست إن هدف الخرطوم هو القضاء على الحركة الشعبية لتحرير السودان في الشمال قبل أن تتحول إلى قوة عسكرية حقيقية.

وأضاف أن الخرطوم ربما ترى في الحركة تهديدا انفصاليا جديدا في السودان الذي يواجه أيضا متمردين في إقليم دارفور في غربه.

ويقول بعض المراقبين إن سكان النيل الأزرق لا يسعون للانفصال عن السودان لكنهم يريدون تغيير حكومة الرئيس السوداني عمر حسن البشير في الخرطوم.

وقال ياسر عرمان الأمين العام للقطاع الشمالي من الحركة الشعبية لتحرير السودان في بيان إن الجيش السوداني هاجم منزل الجندي سليمان قائد القوات المشتركة في النيل الأزرق ثم هاجم مناطق أخرى.

وأضاف في بيان أورده موقع الحركة الشعبية القطاع الشمالي على الانترنت أن القوات السودانية تقوم الآن بهجوم شامل على كافة مواقع الجيش الشعبي لتحرير السودان.

وقالت الحكومة السودانية في بيان بثته الوكالة السودانية الرسمية في موقعها إنها أصدرت أوامر إلى الحركة الشعبية لتحرير السودان بتسليم المتورطين في الاشتباكات وقالت إنها ستعتقل من يرفضون هذه الأوامر.

وألقت الحكومة باللوم في الاشتباكات على وحدات موالية للحركة شنت هجوما على جنود في الجيش السوداني من قوات مشتركة في النيل الأزرق.

وقال مراقب عمل في النيل الزرق وفي الجنوب إن القوات الموالية للجنوب في النيل الأزرق تضم أفرادا من أهل المنطقة ولا يمكن التخلص منها مثلما حدث مع وحدات جيش الجنوب التي اضطرت إلى الانتقال إلى الجنوب بعد الانفصال.

يذكر أن جنوب السودان انفصل عن شماله في يوليو/ تموز الماضي بعد استفتاء على الانفصال في إطار اتفاقية سلام أبرمت عام 2005 وأنهت عقودا من الصراع بين الشمال والجنوب. وتم الانفصال بسلاسة نسبية لكن التوتر بين الجانب يتصاعد.

وتنص اتفاقية عام 2005 على منح سكان النيل الأزرق وجنوب كردفان وهي ولاية أخرى اشتبك فيها الجيش السوداني مع قوات موالية للجنوب الحق في إجراء "مشاورات شعبية" لتحديد العلاقة مع الخرطوم ولم تستكمل هذه المشاورات.

XS
SM
MD
LG