Accessibility links

تركيا تسعى إلى محاكمة إسرائيل وواشنطن تدعوهما إلى تحسين علاقاتهما


قالت تركيا يوم الجمعة إنها ستسعى لمحاكمة كل الإسرائيليين المسؤولين عن الجرائم التي ارتكبت خلال هجوم إسرائيلي على سفينة مساعدات كانت في طريقها إلى قطاع غزة في مايو/ أيار 2010 مما أسفر عن مقتل تسعة أتراك.

وقالت السفارة التركية في واشنطن في بيان: "تركيا ستتخذ إجراءات قانونية ضد الجنود الإسرائيليين وكل المسؤولين الآخرين عن الجرائم التي ارتكبت وستتابع الأمر بحزم".

ويأتي هذا التهديد بعد صدور تقرير للأمم المتحدة أكد شرعية الحصار الإسرائيلي البحري لغزة لكنه قال إن إسرائيل استخدمت القوة المفرطة في الهجوم. ورفضت كل من تركيا وإسرائيل بعض النتائج التي توصل إليها التقرير الذي حمل اسم تقرير بالمر.

ولم تعلن إسرائيل أسماء الجنود الذين شاركوا في الهجوم ولذلك يمكن فقط ملاحقة القادة الذين أشرفوا على العملية إذا مضت تركيا في الإجراءات القانونية.

بان يتسلم تقرير الأمم المتحدة

وقال ادواردو ديل بوي المتحدث باسم الأمم المتحدة إن النسخة الكاملة من تقرير الأمم المتحدة الذي سرب يوم الخميس سلمت إلى مكتب بان كي مون الأمين العام للمنظمة الدولية يوم الجمعة وسوف تنشر رسميا قريبا.

ولم يعلق المتحدث على محتوى التقرير قبل نشره رسميا لكنه قال إن السبب الرئيسي للتحقيق الذي قامت به الأمم المتحدة والذي رأسه جيفري بالمر رئيس الوزراء النيوزيلندي السابق هو التقريب بين تركيا وإسرائيل.

أنقرة تطرد السفير الإسرائيلي

وقد طردت تركيا السفير الإسرائيلي ومسؤولين إسرائيليين كبارا وعلقت الاتفاقات العسكرية بين البلدين يوم الجمعة بعد يوم من ظهور تقرير للأمم المتحدة، بعد أن رفضت إسرائيل تنفيذ مطالب بتقديم اعتذار رسمي وتقديم تعويضات لأسر القتلى وإنهاء الحصار للفلسطينيين الذين يعيشون في قطاع غزة.

كما خفضت تركيا العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل إلى مستوى السكرتير الثاني.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في مؤتمر صحافي: "كل الأفراد الأعلى من درجة السكرتير الثاني سيعادون إلى ديارهم في موعد أقصاه يوم الأربعاء".

واشنطن تدعو إسرائيل وتركيا إلى تحسين علاقاتهما

من جانبها، أعربت الولايات المتحدة الجمعة عن أملها في أن تبادر إسرائيل وتركيا، وهما من أبرز حلفاء واشنطن، إلى تحسين علاقاتهما على رغم الأزمة الدبلوماسية.

وأضافت الإدارة الأميركية أنها تواصل دراسة تقرير الأمم المتحدة حول الهجوم إلا أنها لم تعلق على مضمون التقرير.

وذكرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند في بيان أن الولايات المتحدة ترتبط بعلاقة صداقة قديمة سواء مع إسرائيل أو مع تركيا، مضيفة: "نأسف لأنهما عجزتا عن التوصل إلى اتفاق حول تدابير كانت لتحل خلافهما قبل نشر التقرير".

بان يبدي أسفه للأزمة بين تركيا وإسرائيل

ومن جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة عن أسفه البالغ للأزمة المتنامية بين إسرائيل وتركيا بعد نشر تقرير للأمم المتحدة حول الهجوم الدامي للبحرية الإسرائيلية على أسطول مساعدات متجه إلى غزة عام 2010.

مسؤول حكومي: إسرائيل تأمل في إصلاح العلاقات مع تركيا

على صعيد آخر، قال مسؤول حكومي يوم الجمعة إن إسرائيل ستسعى لإصلاح العلاقات مع تركيا بعد أن طردت أنقرة سفير إسرائيل وعلقت الاتفاقات العسكرية معها.

وقال بيان إسرائيلي رسمي: "تدرك إسرائيل أهمية العلاقات التاريخية في الماضي والحاضر بين الشعبين اليهودي والتركي. وتأمل دولة إسرائيل في التوصل إلى وسيلة لحل النزاع وستواصل العمل من أجل هذه الغاية".

وبشأن سعي تركيا إلى ضمان حرية الملاحة في شرق البحر المتوسط، قال البيان الإسرائيلي: "تفترض إسرائيل أن تركيا ستحترم القانون الدولي فيما يتعلق بالملاحة في البحر المتوسط".

وأكد مجددا أن إسرائيل تأسف لسقوط قتلى على متن السفينة مرمرة ولكنه قال إن إسرائيل لن تذعن لمطالب تركيا بتقديم اعتذار.

وتأخر نشر التقرير الذي يطلق عليه تقرير بالمر مرات عديدة للسماح بمزيد من المحادثات للتقريب بين موقفي إسرائيل وتركيا. وكانت واشنطن قلقة من التصدع في العلاقات بين البلدين.

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها على الانترنت يوم الخميس نسخة من التقرير حصلت عليها.

XS
SM
MD
LG