Accessibility links

logo-print

بالفيديو.. لماذا أوقفت مذيعة لبنانية برنامجها الحواري فجأة؟


المذيعة اللبنانية ديما صادق

المذيعة اللبنانية ديما صادق

بدأ برنامج "نهاركم سعيد" على القناة اللبنانية LBCI الجمعة كما يبدأ كل يوم. رحبت مقدمة البرنامج الحواري السياسي ديما صادق بالمشاهدين، ثم قدمت ضيفها المدون اللبناني عماد بزي.

طرحت عليه السؤال الأول، وما إن بدأ بالاجابة حتى قاطعته طالبة منه ألا يتطرق إلى أي موضوع يتعلق بالدين الإسلامي لأن إحدى المؤسسات الدينية الإسلامية تلوح برفع دعوى قضائية على القناة نتيجة حلقة حوارية سابقة.

وافق بزي وتابع كلامه، فقاطعته ثانية لكي تنبهه إلى تجنب الحديث عن أي موضوع يتعلق بالديانة المسيحية.

شاهد الفيديو:



وافق بزي مجددا وتابع الحديث، فقاطعته للمرة الثالثة طالبة منه عدم الحديث عن الرئيس اللبناني ميشال سليمان، مذكرة إياه بدعوى قضائية رفعتها وزارة العدل اللبنانية على صحيفة بعد تعرض مقال فيها لرئيس الجمهورية، ووافق بزي مجددا، وهو المدون المعروف بدفاعه عن حرية التعبير، والذي تعرض هو نفسه للملاحقة القضائية وآخرها كان قبل أيام من استضافته.

هكذا، بدا واضحاً أن صادق وضيفها متفقان على هذا السياق للحلقة التي استمرت على المنوال نفسه، طالبة منه مرة بعد مرة ألا يتطرق إلى الحديث عن هذه القضية أو تلك، حتى لم يبق، بعد ثماني دقائق على بداية الحلقة ما يمكن أن يتحدث عنه الضيف، في الدين والسياسة والقضاء وغيرها.

صادق وضيفها المدون عماد بزي

صادق وضيفها المدون عماد بزي

وتابعت صادق وضيفها التحدث بأسلوب تهكمي واعتبرا ساخرين أن الموضوع الوحيد الذي يمكن الحديث عنه بحرية تامة هو سلاح حزب الله، فقال بزي إن اللبنانيين مجمعون على الاتفاق حول هذا الأمر، بينما سلاح حزب الله هو الموضوع الخلافي الأول والأهم بين اللبنانيين المنقسمين.

وبما أن لا شيء بقي ليحكي عنه الضيف، فقد اختتمت صادق الحلقة التي تستمر في العادة أكثر من ساعة بعد ثماني دقائق فقط على بدايتها، للتحول الشاشة إلى صفحة سوداء كتب عليها: هذه صورة الشاشة كما يحبونها، وشطبت كلمة يحبونها ليوضع تحتها بالأحمر: نرفضها..

شاشة القناة بعد توقف البرنامج

شاشة القناة بعد توقف البرنامج

وكتب على الشاشة أيضا: يحتجب (نهاركم سعيد) اليوم احتجاجا على الضغوط السياسية التي تمارس على الإعلام.

واستمرت الشاشة كذلك طوال المدة المفترضة لعرض الحلقة، في رسالة احتجاجية واضحة من القناة على ضد ما يتعرض له الإعلام في لبنان من مضايقات في سبيل منعه من التعبير بحرية.

وسرعان ما اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالشريط القصير والتعليق عليه، فتحول إلى الشغل الشاغل للبنانيين خلال النهار:

وهنا بعض التعليقات التي نشرها مغردون على تويتر تحت هاشتاغ #ديما_صادق





XS
SM
MD
LG