Accessibility links

logo-print

الأزمة الأوكرانية.. تحذيرات غربية لموسكو


عناصر في القوات الموالية لروسيا في القرم-أرشيف

عناصر في القوات الموالية لروسيا في القرم-أرشيف

حذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري روسيا الخميس من أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يحضران ردا قاسيا على الاستفتاء في القرم حول انضمام الإقليم إلى روسيا، استنادا إلى رد موسكو على نتائجه.
وقال كيري إن روسيا سترد بطريقة ما على استفتاء الأحد في القرم، محذرا من أنه "إذا لم يظهر أي مؤشر للتقدم ولحل تلك الأزمة، فإنه ستؤخذ هنا وفي أوروبا يوم الاثنين خطوات جدية بالاعتماد على الخيارات المتوافرة لدينا".
ويأتي ذلك عشية لقاء يجمع كيري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في لندن الجمعة.

وحذر كيري أمام لجنة المخصصات المالية في مجلس الشيوخ من آثار الأزمة الأوكرانية على الملف النووي الإيراني والوضع في سورية، خاصة إذا اضطرت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون إلى فرض عقوبات على روسيا.

وأقر أن تدمير أسلحة سورية الكيميائية يمكن أن يتأخر بسبب التوترات مع روسيا.

وقال كيري إنه تم نقل نحو ثلث مخزونات سورية الكيميائية خارج البلد المضطرب، أما الباقي فهو "تحت السيطرة في 12 موقعا مختلفا".

وقال "إن التحدي الآن هو نقل باقي تلك الأسلحة إلى ميناء اللاذقية الساحلي حتى يتم نقلها إلى الخارج وتدميرها".

وتم التوصل إلى اتفاق التخلص من أسلحة سورية الكيميائية أواخر العام الماضي بين كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في محادثات بجنيف.
أوكرانيا تعزز دفاعها أمام روسيا
وصادقت أوكرانيا الخميس على إنشاء قوة من الحرس الوطني تضم متطوعي حركة الاحتجاج في كييف لتعزيز دفاعها أمام روسيا التي تقوم بمناورات عسكرية عند حدودها قبل ثلاثة أيام من استفتاء قد يؤدي إلى فقدانها منطقة القرم.
وأفادت وكالة ايتار-تاس أن أربعة آلاف رجل من وحدات المظليين الروس و36 طائرة وحوالى 500 آلية تشارك في المناورات التي بدأت عند الحدود الأوكرانية.
وعلى الصعيد الدولي، بذل الغربيون آخر جهودهم في محاولة لتغيير موقف فلاديمير بوتين الرافض سحب الآلاف من رجاله المنتشرين في شبه جزيرة القرم الأوكرانية منذ نهاية شباط/فبراير، لكن الرئيس الروسي الذي يقول إنه يعمل في صالح الناطقين بالروسية في أوكرانيا، لم يبد أي مؤشر على قبوله المطالب الغربية.
وفي القرم، تنتهي السلطات الانفصالية الموالية للروس في ظرف 48 ساعة، من استعدادات استفتاء دعي فيه مليون ونصف المليون أوكراني إلى حسم الموقف من إلحاق المنطقة بروسيا.
وصادق النواب الأوكرانيون على إنشاء جهاز حرس وطني توكل إليه مهمة دعم الجيش الأوكراني وقوامه 130 ألف رجل، نصفهم من شبان الخدمة العسكرية، بينما تملك روسيا جيشا قوامه 845 ألف جندي.
ويتكون الحرس الوطني الذي سيوضع تحت سلطة وزارة الداخلية وقد يبلغ عدده 60 ألف رجل، من مجموعات "الدفاع الذاتي" التي كانت على الخط الأول في كييف خلال حركة الاحتجاج التي استمرت ثلاثة اشهر.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG