Accessibility links

logo-print

اتفاق بوساطة مصرية لتهدئة الوضع في قطاع غزة


طفل فلسطيني يقف في رتل لمسلحين من حركة الجهاد التي أعلنت إطلاق الصواريخ

طفل فلسطيني يقف في رتل لمسلحين من حركة الجهاد التي أعلنت إطلاق الصواريخ

يسود الهدوء قطاع غزة بعد سلسلة من الغارات شنها الطيران الإسرائيلي، حسب مراسل "راديو سوا".

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه عن التوصل لاتفاق "لتثبيت التهدئة" مع إسرائيل بوساطة مصرية.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي موافقتها على التهدئة مع إسرائيل. وقال المتحدث باسم الحركة داوود شهاب في تصريح لـ"راديو سوا" إن اتصالات "جرت مع الجانب المصري الذي تدخل لتثبيت التهدئة وفق ما تم الاتفاق عليه سنة 2012 بوساطة مصرية".

وأكد شهاب أن "الجهاد الإسلامي" ستلتزم ببنود الاتفاق.


وكانت السلطات الإسرائيلية قد أغلقت، لليوم الثاني على التوالي، معبري كرم أبو سالم وإيريز مع القطاع، عقب إطلاق حركة الجهاد الإسلامي عشرات الصواريخ باتجاه بلدات جنوب إسرائيل.

دعوات لوقف التصعيد وتل أبيب تلوح بعملية عسكرية شاملة في غزة (تحديث 15:50 بتوقيت غرينيتش)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الإسرائيليين والفلسطينيين إلى ضبط النفس للحيلولة دون وقوع مزيد من الحوادث بعدما شنت إسرائيل سلسلة غارات على قطاع غزة ردا على هجوم بالصواريخ تعرضت له الأربعاء.
وندد الأمين العام للمنظمة الدولية، بالهجمات الصاروخية المتعددة على إسرائيل من غزة، وقال في بيان أصدره مكتبه، إن اتساع الأمر قد يؤدي إلى تصعيد أكبر وزعزعة الاستقرار في المنطقة.
عباس يحذر
وطالب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، من جهته، الخميس بوقف التصعيد العسكري الإسرائيلي في غزة.
ونقل المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (وفا)، عن عباس تحذيره من أن هذا التصعيد يعرض المواطنين العزل إلى ويلات الحرب والدمار.
كذلك، حملت حكومة حماس المقالة إسرائيل مسؤولية "التصعيد" في غزة محذرة من "تداعيات" هذا الأمر.
إسرائيل تهدد
وأكدت مصادر رسمية في إسرائيل، أن تل أبيب غير معنية بتصعيد الأوضاع في غزة، لكنها هددت بعدم وقوفها مكتوفة الأيدي جراء استمرار سقوط القذائف والصواريخ من قطاع غزة على القرى والمدن الجنوبية الإسرائيلية.
وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قد دعا من جهته إلى "احتلال قطاع غزة".
وأوضح الوزير الإسرائيلي أن حزبه (إسرائيل بيتنا)، يعارض تنفيذ عملية عسكرية محدودة في القطاع، لكنه يؤيد شن حملة عسكرية شاملة.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:



وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية ليل الأربعاء نحو 30 غارة جوية على أهداف عدة في غزة بعيد إطلاق حركة الجهاد الإسلامي عشرات الصواريخ على إسرائيل ردا على مقتل ثلاثة من عناصرها الثلاثاء.
ووعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء بمواصلة "ضرب من يريدون إلحاق الضرر بإسرائيل، مؤكدا أن حكومته "ستتحرك ضد هؤلاء في شكل قوي جدا"، كما نقل عنه متحدث باسمه.
وأكد الجيش الإسرائيلي أنه استهدف "29 موقعا إرهابيا في قطاع غزة".
وذكر الجيش الإسرائيلي أن هذا أكبر هجوم على إسرائيل منذ عملية "عمود السحاب" العسكرية الإسرائيلية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2012 على قطاع غزة.
وقتل ثلاثة ناشطين ينتمون إلى سرايا القدس في غارة جوية شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية الثلاثاء في جنوب قطاع غزة.
المصدر: راديو سوا/وكالات
XS
SM
MD
LG