Accessibility links

logo-print

سلسلة غارات جوية إسرائيلية على غزة ردا على إطلاق صواريخ


غارة إسرائيلية سابقة على غزة

غارة إسرائيلية سابقة على غزة

شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية ليل الأربعاء سلسلة غارات جوية على أهداف عدة في قطاع غزة بعيد إطلاق حركة الجهاد الإسلامي عشرات الصواريخ على إسرائيل ردا على مقتل ثلاثة من عناصرها الثلاثاء.

وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس إنه لم يسجل حتى الساعة وقوع إصابات جراء هذه الغارات.

وذكر أحد الشهود في مدينة رفح جنوب القطاع أن الطائرات الإسرائيلية شنت أربع غارات على الأقل على المدينة استهدفت إحداها موقعا لسرايا القدس.

وقال شهود عيان في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع إن الطائرات الإسرائيلية أطلقت صواريخ عدة على موقع يتبع لسرايا القدس.

وأوضح الجيش الإسرائيلي من جانبه في بيان أنه استهدف "29 موقعا إرهابيا" في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس وأصاب أهدافه.

وقال المتحدث العسكري اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر إن "هذا الرد كان قويا ودقيقا. لقد استهدفنا البنى التحتية التي يستخدمها الإرهابيون للتدريب والتخطيط وشن هجماتهم".

وأفادت مصادر أمنية محلية أن ناشطي حماس بمن فيهم مقاتلون في جناحها العسكري عمدوا مساء الأربعاء إلى إخلاء كل قواعدهم.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد توعد في وقت سابق الأربعاء بـ "رد قوي جدا" على إطلاق الصواريخ، وقال في تصريحات نقلها أحد المتحدثين باسمه "سنواصل ضرب كل من يعتدي علينا، وسيكون ردنا قويا للغاية".

واشنطن تندد بإطلاق الصواريخ على إسرائيل

وفي سياق متصل نددت الولايات المتحدة بقوة الأربعاء بإطلاق عشرات الصواريخ من قطاع غزة على إسرائيل، داعية إلى وقف فوري لهذه "الهجمات الإرهابية".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي في بيان إن "الولايات المتحدة تندد بأشد العبارات بالهجمات بالصواريخ التي وقعت اليوم مستهدفة إسرائيل والتي ارتكبها إرهابيون في قطاع غزة".

وأضافت "ليس هناك أي مبرر لهذه الهجمات. ندعو إلى وقف فوري لهذه الهجمات الإرهابية. إن اسرائيل كأي دولة من حقها أن تدافع عن نفسها".

بان كي مون يندد بالهجمات

كذلك، ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان بسلسلة الهجمات الصاروخية من قطاع غزة على إسرائيل.

وأبدى بان أسفه للتصعيد الحاد للعنف، وحث كل العناصر الفاعلة على توخي أقصى قدر من ضبط النفس للحيلولة دون وقوع مزيد من الحوادث التي قد تؤدي إلى تصعيد أكبر وزعزعة الاستقرار في المنطقة.

من ناحية أخرى، حملت حكومة حماس المقالة في قطاع غزة، إسرائيل مسؤولية التصعيد في غزة وحذرت من تداعيات هذا الأمر.

وقال المتحدث باسم حكومة حماس إيهاب الغصين في بيان أصدره إن المقاومة هي حق للشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه.

ولفت الغصين إلى أن الفصائل الفلسطينية فصائل حكيمة وتبحث عن مصلحة الشعب الفلسطيني وتنطلق في قراراتها من هذا المنطلق وترى أن التهدئة مصلحة وأن إسرائيل تقوم باختراقها.

وطالبت حركة حماس في بيان صدر الأربعاء بوقف التهديدات الإسرائيلية وطالبت أيضا المقاومة الفلسطينية والأذرع العسكرية بإدارة الميدان بحكمة ووعي وفهم واقتدار وبما يضمن الحفاظ على دماء ومصالح الشعب الفلسطيني.

في المقابل، رفض المتحدث باسم رئيسِ الوزراء الإسرائيلي عوفير غندلمان الاتهامات الفلسطينية وقال لـ"راديو سوا":


المصدر: راديو سوا ووكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG