Accessibility links

اختبر معلوماتك: ماذا تعرف عن قوانين التمييز الديني في أميركا؟


يمنع التمييز في أوساط العمل الأميركية على أساس الدين أو العرق أو الجنس أو الأصل أو اللون.

يمنع التمييز في أوساط العمل الأميركية على أساس الدين أو العرق أو الجنس أو الأصل أو اللون.

ماذا تفعل إذا تعرض زميلك أو رئيسك في العمل بإساءة إليك بناء على معتقداتك الدينية؟

تختلف الإجابة بحسب البلد الذي تعيش فيه. لكن، إذا كنت في الولايات المتحدة، فالإجابة تعتمد على مدى معرفتك بالقوانين الموضوعة لحمايتك من هكذا أنواع تمييز أو إساءة.

يتمتع الموظف الذي يعمل بأي شركة في الولايات المتحدة بحماية من التمييز على أساس الدين أو العرق أو الجنس أو الأصل أو اللون، وفقا للمادة السابعة من قانون الحقوق المدنية الصادر عام 1964. وهذا القانون وإن كان يلزم المؤسسات بتأمين المساواة بين الموظفين وضمان بيئة آمنة وخالية من العدوانية، إلا أنه يضع أيضا مسؤولية على عاتق الموظف بتجنب أي قول أو عمل يميّز ضد الآخرين أو يسيء إليهم.

فالتمييز أو التحرش في أوساط العمل يقلل من الرضا الوظيفي ومعنويات الموظف ودافعيته وإبداعه وإنتاجيته، كما يسيء لسمعة المؤسسة وقدرتها على الإبقاء على موظفيها، ويعرضها للمقاضاة ويلزمها بالتعويضات المالية، ما يؤثر على فاعليتها وأرباحها.

ورغم أن هناك قوانين تمنع التمييز في أوساط العمل، إلا أن الناس يجدون أنفسهم ضحايا للتمييز إذ إنها تحصل أحيانا بطريقة غير واعية، لكن معرفة الحقوق والواجبات يمكّن الجميع من إدراك التصرفات المسيئة والمخالفة للقانون.

وقد قدمنا ضمن سلسلة "راديو سوا" عن التمييز هذا الشهر اختبارا يمكنك من خلاله التعرف على القوانين الأميركية المتعلقة بالتحرش الجنسي في أوساط العمل، واختبار للتعرف على أشكال التمييز التي لا يمنعها القانون الأميركي.

كما قدمنا اختبار "هل أنت عنصري؟" يمكنك من خلاله معرفة ما إن كانت لديك نزعات عنصرية لا واعية.

أما هذا الأسبوع، فنركز على قوانين منع التمييز على أساس ديني في الولايات المتحدة.

إليك هذا الاختبار للتعرف على القوانين التي تحمي حرية التدين وفي الوقت نفسه تحمي الأشخاص من التحرش والتمييز الديني. جرّب هذا الرابط إذا لم يعمل الاختبار أدناه:

هل تظن بأنك بحاجة إلى قوانين مشابهة في بلدك؟ شارك في التعليق:
XS
SM
MD
LG