Accessibility links

الأمم المتحدة تطالب بوقف الهجمات على المدنيين في دارفور


أحد مخيمات اللاجئين في دارفور

أحد مخيمات اللاجئين في دارفور

أدانت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي الثلاثاء الهجمات على المدنيين في إقليم دارفور بغرب السودان الذي يشهد حربا وأعمال عنف منذ 11 سنة.

وقالت بيلاي في بيان "كان هناك استخدام مفرط للقوة من قبل مجموعات مسلحة في مناطق في جنوب دارفور ليست من الأهداف العسكرية. يجب وقف فورا الهجمات على المدنيين العزل".

ودعت السلطات إلى حماية المدنيين والتحقق من محاسبة من ارتكب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني.

وأفاد شهود عيان أن مجموعات مسلحة هاجمت 45 قرية في منطقة ام قونا على بعد 50 كلم جنوب نيالى عاصمة ولاية جنوب دارفور منذ شباط/فبراير.

وقالت بيلاي "في حين من الصعب التحقق من عدد القتلى فإن 50 ألف مدني نزحوا جراء أعمال النهب والحرائق المتعمدة".

ودانت بيلاي منع قوات البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور وممثلين لمنظمات إنسانية من الوصول إلى المناطق التي شهدت هجمات.

وأضافت أنه "على الحكومة السودانية السماح للبعثة المشتركة بالقيام بمهمتها لحماية المدنيين".

وساهمت الهجمات الأخيرة في زيادة عدد النازحين بحسب الأمم المتحدة التي تقول إن معظمهم فر إلى مخيمات جنوب دارفور قرب نيالى. وكان هناك 200 ألف نازح في هذه المخيمات قبل الهجمات التي وقعت منذ نهاية شباط/فبراير بحسب الامم المتحدة التي لم تدل بأرقام حالية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG