Accessibility links

logo-print

سورية.. البشير رئيسا لهيئة أركان الجيش الحر خلفا لإدريس


أحد عناصر الجيش السوري الحر في حلب

أحد عناصر الجيش السوري الحر في حلب

عين الائتلاف السوري المعارض قائدا جديدا للجيش السوري الحر بعد سلسلة اجتماعات أعقبت خلافا بين الائتلاف ورئيس هيئة أركان الجيش الحر السابق سليم إدريس الذي رفض قرارا للائتلاف بتنحيه عن منصبه.
وأصدر المجلس العسكري الأعلى للائتلاف بيانا السبت، عين فيه العميد الركن عبد الإله البشير رئيسا جديدا لهيئة الأركان خلفا لإدريس والعقيد هيثم عفيسي نائباً له.
وتأتي الخطوة بعد توصل رئيس الائتلاف أحمد الجربا والقادة العسكريين إلى اتفاق ينص على أن يوافق إدريس على الاستقالة مقابل تعيينه مستشارا للجربا، بالإضافة إلى استقالة وزير الدفاع في حكومة المعارضة، أسعد مصطفى.
وكان المجلس قد أعلن منتصف شباط/فبراير الماضي إقالة إدريس وتعيين البشير بدلا منه، معللا القرار بـ"العطالة" التي مرت بها هيئة الأركان على مدى الشهور الماضية، إضافة إلى الظروف الحالية وإعادة هيكلة قيادة الأركان.
لكن إدريس رفض القرار، في حين اعتبرت مجموعات في المعارضة المسلحة أن القرار لا يعبر عن آراء القوى على الأرض.
تجدد المعارك في القلمون
ميدانيا، تجددت المعارك بين قوات المعارضة السورية وقوات النظام في منطقة القلمون بريف دمشق.
وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية المعارضة، أن مناطق حي القاعة والقامعية ومحيط منطقة القوز بريف دمشق، تعرضت لقصف بالمروحيات العسكرية التابعة للنظام.
وأضافت أن المعارضين دمروا دبابة لقوات النظام على جبهة ريما قرب يبرود في عملية أسفرت أيضا عن مقتل ضابط في الحرس الجمهوري.
كذلك، شهد حي القابون قصفا ومعارك بين المعارضة والقوات النظامية. ونشرت لجان التنسيق المحلية المعارضة مقطعا مصورا لمشاهد قالت إنها للدمار الذي لحق في الحي جراء المعارك وعمليات القصف:

وذكرت لجان التنسيق أيضا أن معارك عنيفة دارت في دير الزور شرق البلاد، وقرب المنطقة الصناعية في حلب.
المصدر: راديو سوا/وكالات
XS
SM
MD
LG