Accessibility links

انتشار الحصبة في مخيمات النازحين بمقديشو


يواجه النازحون الصوماليون في مقديشو خطرا جديدا هو انتشار الحصبة، وفي الوقت الذي يتم فيه تكثيف عمليات الإغاثة للوصول إلى حوالي 3.7 مليون صومالي مُعرضين للمجاعة، تريد جماعات المساعدات التركيز على وقف أحدث نزوح جماعي وأيضا محاولة احتواء بعض من أشد الأمراض المعدية انتشارا في المخيمات.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى ان أكثر من 800 الف صومالي نازحون خارج بلادهم، في حين يصل عدد النازحين داخليا في الدولة الواقعة بالقرن الإفريقي إلى 1.5 مليون.

ويقول صندوق الأمم المتحدة للطفولة ان سوء التغذية تجعل الموقف أشد سوءا، ويعاني ما يزيد عن 30 في المئة من الأطفال في المخيمات تحت سن خمس سنوات من آثار سوء التغذية.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية الدكتور محمد شيري "عندما يتعرض الطفل لسوء التغذية تضعف مناعته وبالتالي يكون معرضا لأي شيء. وعندما لا يحصل طفل على الضروريات الأساسية فان جسمه سوف يستغل كل مصادر التغذية المخزنة في الجسم الأمر الذي يؤدي إلى ضعف المناعة. إذا تعرض الطفل لسوء التغذية يمكن ان يصاب بالحصبة بسهولة."

من جهة اخرى قال انتونيو جوتيريس المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للصحفيين في كينيا بعد زيارة جنوب الصومال والعاصمة الصومالية مقديشو "لم نصل بعد إلى ذروة الأزمة."
XS
SM
MD
LG