Accessibility links

الأطلسي يعزز تعاونه مع أوكرانيا ويقلصه مع روسيا


راية حلف الناتو أمام مقره في بروكسل

راية حلف الناتو أمام مقره في بروكسل

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن أن الحلف قرر الأربعاء تعزيز تعاونه مع أوكرانيا وإعادة النظر في تعاونه مع روسيا عبر تعليق بعض المبادرات المشتركة في إطار مجلس الأطلسي وروسيا.

وعقب اجتماع مع سفير روسيا في الحلف الأطلسي، أعلن راسموسن مراجعة للمجموعة الكاملة من مبادرات التعاون العسكري، كما أعلن وقف المهمة المشتركة المتعلقة بتدمير الأسلحة الكيميائية السورية.

وأوضح أن الحلف في الوقت نفسه سيعزز شراكته مع أوكرانيا ويقوي دعمه للإصلاحات الديموقراطية ويساعد في تقوية الجيش الأوكراني من خلال إجراءات من بينها القيام بمزيد من التدريبات والمناورات المشتركة.

وقال راسموسن إن الوضع في أوكرانيا يؤدي إلى انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في المنطقة، وأن روسيا "تواصل انتهاك" سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها.

ونتيجة لذلك فسيعلق الحلف الذي تشارك فيه 28 دولة، أول مهمة مشتركة يقوم بها مع روسيا وهي توفير المرافقة البحرية للسفينة الأميركية "كيب راي" التي ستقوم بتدمير الأسلحة الكيميائية السورية.

وأوضح راسموسن أن عملية تدمير الأسلحة ستتم رغم ذلك. كما قرر الحلف تعليق الاجتماعات مع روسيا على مستوى الموظفين المدنيين والعسكريين.

وقال راسموسن "يجب أن نخضع المجموعة الكاملة من إجراءات التعاون بين الحلف وروسيا للمراجعة. وسيتخذ وزراء خارجية دول الحلف قرارات بهذا الشأن مطلع نيسان/أبريل".

وأكد أن "تحركات روسيا يترتب عليها عواقب"، إلا أنه قال إن الحلف يترك الباب مفتوحا أمام الحوار السياسي، وبالتالي فإنه مستعد للإبقاء على اجتماعات السفراء في مجلس الحلف الأطلسي وروسيا مثل الاجتماع الذي عقد الأربعاء.

وتابع راسموسن "أعتقد أن هذه الإجراءات تبعث برسالة واضحة إلى روسيا، ومن خلال تعديل خطواتنا بتعليق تعاوننا العملي اليومي من جهة، والإبقاء على القناة مفتوحة للحوار السياسي من جهة أخرى".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG