Accessibility links

خطاب نتنياهو في واشنطن يثير انتقادات إسرائيلية وغضبا فلسطينيا


رئيس الوزراء الاسرائيلي في واشنطن

رئيس الوزراء الاسرائيلي في واشنطن

شنت الأحزاب اليسارية الاسرائيلية هجوما عنيفا على خطاب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام لجنة العلاقات الخارجية العامة الأميركية الاسرائيلية في واشنطن.

واعتبرت هذه الأحزاب أن الخطاب لا يخدم المصالح الاسرائيلية.

ويأتي هذا في الوقت الذي أشاد فيه حزب الليكود الحاكم بما جاء في الخطاب وتحفظت الأحزاب اليمينية المتطرفة على تعبير رئيس الوزراء الاسرائيلي عن استعداده لتقديم تنازلات تاريخية من أجل التوصل إلى السلام مع الفلسطينيين.

و قال الناطق باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي إن مفتاح السلام يتمثل في اعتراف الفلسطينيين بيهودية اسرائيل.

واستبعدت المصادر الرسمية الاسرائيلية إعلان الرئاسة الأميركية عن اتفاق إطار قريبا مع الجانب الفلسطيني، ملمحة إلى وجود اتفاق مبدئي على الاستمرار في المفاوضات إلى ما بعد الموعد المحدد لها الشهر المقبل.

وتفاصيل إضافية في تقرير خليل العسلي من القدس:


أما من الجانب الفلسطيني، فقالت عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي إن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو يدرك أن اقتراحه الاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية هو بمثابة "مطلب تعجيزي".

وأضافت أن الخطاب هو محاولة لإجراء مناورات ووضع العراقيل أمام جهود وزير الخارجية الأميركي جون كيري لإحلال السلام.

وحسب تعبير عشراوي، "يريد نتنياهو من الفلسطينيين القبول بالرواية الاسرائيلية بالحق في أرض فلسطين وتخليهم عن حقوقهم والتشريع للتمييز ضد الفلسطينيين في اسرائيل والتنازل عن حقوق اللاجئين".

والمزيد من التفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا نبهان خريشة من رام الله:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG