Accessibility links

logo-print

العنف يهيمن على الرواية العراقية


فرانكشتاين في بغداد

فرانكشتاين في بغداد

على مدار العقد الماضي، بدأ الروائيون العراقيون في التطرق إلى العنف والأحداث الدامية التي تعصف ببلدهم، وذلك باستخدام أساليب وأطر أدبية مختلفة.

ويقول مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن إن غرض أغلب الروائيين من ذلك هو التوثيق لما يمر به العراق من ظروف استثنائية غلب عليها صوت القنابل والمفخخات.

إنتاج روائي غزير خرج للنور خلال السنوات الماضية، مثال عليه رواية "عجائب بغداد" للكاتب وارد بدر السالم التي تناولت حقبة الصدام الطائفي بين عامي 2006 و2009، ناهيك عن رواية "فرانكشتاين في بغداد" لأحمد سعداوي والمرشحة لنيل جائزة البوكر العربية.

وانتقل موضوع العنف إلى لون آخر من الأدب وهو القصة القصيرة.

للتعرف أكثر على التغيير الذي طرأ على الرواية العراقية في سنوات ما بعد حرب 2003 استمعوا للتقرير الصوتي التالي لمراسلنا علاء حسن.


XS
SM
MD
LG