Accessibility links

logo-print

أوباما يحذر من تدخل عسكري روسي في أوكرانيا


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء أن تصريحات نظيره الروسي فلاديمير بوتين عن القرم "لا تخدع احدا"، محذرا من أن تدخل موسكو في أوكرانيا سيؤدي إلى إضعاف نفوذها في المنطقة.

وقال أوباما أيضا إنه أخذ علما بـ"المعلومات" التي أفادت أن بوتين الذي عقد مؤتمرا صحافيا في وقت سابق الثلاثاء، يقوم حاليا بدراسة مختلف الخيارات المتاحة أمامه في هذه الأزمة.

وشدد أوباما على أنه بالنسبة إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلفائهما، فإن "ما تقوم به روسيا يشكل انتهاكا للقانون الدولي"، مضيفا "أعلم أن الرئيس بوتين لديه على ما يبدو تفسير مختلف...لكن في رأيي فإنه (هذا التفسير) لا يخدع أحدا".

وتابع الرئيس الأميركي أن "المجتمع الدولي ندد بانتهاك روسيا لسيادة أوكرانيا. لقد نددنا بتدخلهم في القرم. وندعو إلى نزع فتيل التصعيد وإلى نشر فوري لمراقبين دوليين"، وذلك ردا على سؤال عن الوضع في أوكرانيا في ختام تصريح أدلى به عن الموازنة في مدرسة بواشنطن.

وأكد أوباما، الذي يتعرض لانتقادات من بعض النواب في واشنطن لرد فعله على تطورات الأحداث في أوكرانيا، أنه "من المهم أن يكون الكونغرس متضامنا" مع السلطة التنفيذية.

وقال "هناك شيء يمكن أن يقوم به الكونغرس فورا لمساعدتنا، وهو المساعدة في تمويل المساعدة الاقتصادية التي يمكن أن تساهم في استقرار الاقتصاد الأوكراني، والمساعدة في العمل على إجراء انتخابات حرة قريبا جدا في هذا البلد الأمر الذي سيتيح خفض التوتر".

كيري يتهم روسيا بالبحث عن ذريعة لاجتياح أوكرانيا

واتهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري الثلاثاء روسيا بالبحث عن "ذريعة" لـ"تتمكن من اجتياح أوكرانيا"، محذرا اياها من خطر التعرض لعزلة اذا واصلت السياسة التي تتبناها في هذا البلد.

وندد كيري الذي يزور كييف بما اعتبره "العمل العدواني" لروسيا ضد أوكرانيا، مؤكدا في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى "مواجهة" مع موسكو على خلفية الأزمة الأوكرانية.

وتابع كيري "اعتقد أن من الواضح أن روسيا تبذل كل ما بوسعها لإيجاد ذريعة تمكنها من القيام باجتياح إضافي" للأراضي الأوكرانية.

وأضاف "أن روسيا تتكلم عن أقليات ناطقة بالروسية محاصرة. هذا غير صحيح" قبل أن يشيد بالتصرف "المسؤول جدا" للسلطات الأوكرانية الجديدة في كييف التي "تدعو إلى الهدوء وترفض أي استفزاز".

وقال الوزير الأميركي خلال زيارته القصيرة للعاصمة الأوكرانية "في الطرق هنا لم أجد أحدا يشعر بأنه مهدد، باستثناء إمكانية قيام روسيا باجتياح".

وكرر كيري "التزام" الولايات المتحدة بـ"سيادة ووحدة أراضي" أوكرانيا مضيفا "ندين العمل العدواني لروسيا الاتحادية".

وقامت القوات الروسية بالسيطرة على القسم الأكبر من منطقة القرم الخاضعة للحكم الذاتي في جنوب أوكرانيا التي تشكل مقرا للأسطول الروسي لمنطقة البحر الأسود.

وقال كيري أيضا "الرئيس أوباما وأنا نريد أن يكون واضحا بالنسبة لروسيا ولأي كان في العالم أننا لا نسعى إلى المواجهة".

وأضاف محذرا "في حال لم تقرر روسيا وضع حد للتصعي، وإذا كانت غير راغبة في العمل مباشرة مع حكومة أوكرانيا كما نأمل، فلن يكون أمام حلفائنا من خيار سوى الانضمام إلينا بالمضي قدما إلى ما هو أكثر من الإجراءات التي اتخذناها خلال الأيام القليلة الماضية لعزل روسيا على الصعد السياسية والدبلوماسية والاقتصادية".

وكان كيري تطرق قبل يومين إلى احتمال فرض عقوبات ما أدى الى تراجع قيمة الروبل الروسي بنسبة 10بالمئة قبل ان تتحسن الثلاثاء بنسبة خمسة بالمئة.

وعندما طلب أحد الصحافيين من كيري التعليق على نفي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لوجود قوات روسية في أوكرانيا مشيرا إلى وجود مجموعة "دفاع ذاتية" فقط، قال بتعجب كبير "هل نفى بالفعل وجود قوات روسية في القرم؟".

فيديو يظهر قوات روسية في القرم:


اتصالات بين كييف وموسكو

وأعلن رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك الثلاثاء أن أعضاء الحكومة الأوكرانية الجديدة التي تألفت بعد الإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش أجروا اتصالات هي الأولى مع نظرائهم الروس.

وقال ياتسينيوك في بيان للحكومة "حتى الآن، المشاورات خجولة، ولكن تم القيام بالخطوات الأولى".

سفن روسية تتجه إلى أوكرانيا

وعبرت سفن حربية روسية مضيق البوسفور التركي متوجهة إلى البحر الأسود في طريقها إلى أوكرانيا حسب ما أفادت وسائل إعلام الثلاثاء.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية التركية أنه تم استدعاء السفينتين 150 ساراتوف و156 يامال بعد أن كثفت روسيا تحركها لتعزيز تواجدها العسكري في شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

وميناء سيباستوبول هو مقر أسطول البحرية الروسية في البحر الأسود منذ 250 عاما.

وقال الجيش التركي كذلك إنه أمر بتحليق ثماني مقاتلات من طراز "إف-16" الاثنين بعد رصد طائرة تجسس روسية تحلق في موازاة ساحلها على البحر الأسود.

وكانت تركيا، العضو في الحلف الأطلسي، أعربت مرارا عن مخاوفها على مصير أقلية التتار المتحدثة باللغة التركية في شبه جزيرة القرم التي كانت جزءا من الإمبراطورية العثمانية حتى غزوها من قبل روسيا في أواخر القرن الـ18.

اجتماع بين الحلف الأطلسي وروسيا الأربعاء

ويعقد الحلف الأطلسي اجتماعا مع السفير الروسي في الحلف الأربعاء بعد يوم من ثاني اجتماع طارئ يعقده الحلف لبحث الأزمة في أوكرانيا.

وردا على سؤال حول احتمال عقد اجتماع لمجلس الحلف الأطلسي وروسيا، صرح متحدث باسم الحلف "سيعقد اجتماع لمجلس الحلف وروسيا غدا على مستوى السفراء. ونتوقع أن يعقد الاجتماع بعد الظهر".

والتقى 28 من سفراء الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي لمناقشة الوضع بعد أن طلبت بولندا إجراء مشاورات بموجب "المادة الرابعة" مع حلفائها بسبب ما اعتبرت أنه تهديد لأمنها.

وقال راسموسن إن الاجتماع يعقد لأن "التطورات في أوكرانيا المنطقة المحيطة بها تشكل تهديدا للدول الحليفة المجاورة وله تأثيرات مباشرة وخطيرة على أمن واستقرار منطقة أوروبا والأطلسي".

وأضاف أنه "بموجب المادة الرابعة من المعاهدة، فإن أي حليف يمكن أن يطلب التشاور في أي وقت يعتقد فيه أن وحدة أراضيه أو استقلاله السياسي أو أمنه مهدد".

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG