Accessibility links

logo-print

الحكومة البحرينية تتعهد باجتثاث 'الإرهاب' وأحكام بالسجن على ناشطين شيعة


مظاهرات في البحرين

مظاهرات في البحرين

أفاد مصدر قضائي أن محكمة في البحرين حكمت الثلاثاء بالسجن ما بين ثلاثة و15 عاما بحق عشرة بحرينيين شيعة بتهمة الشروع في قتل عناصر من الشرطة في كانون الأول/ديسمبر 2012.

وحكم على إثنين من المتهمين بالسجن 15 عاما فيما حكم على سبعة آخرين بالسجن 10 أعوام وعلى آخر بالسجن ثلاثة أعوام، حسب المصدر نفسه.

وكانت النيابة العامة البحرينية وجهت إلى المتهمين تهمة "الشروع في قتل شرطة مع سبق الترصد، بأن أعدوا زجاجات حارقة وعبوة متفجرة، وكمنوا للشرطة على مقربة من مركز شرطة الخميس قرب المنامة، فباغتوهم بتفجير العبوة قاصدين إزهاق أرواحهم بغرض إرهابي".

وصدر هذا الحكم غداة اعتداء أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة بينهم ضابط إماراتي في هجوم هو الأكثر دموية على قوات النظام منذ بدء حركة الاحتجاج في البحرين في شباط/فبراير 2011.

وأكد وزير الداخلية البحريني إيقاف 25 شخصا للاشتباه في تورطهم في التفجير.

وقالت الحكومة البحرينية الثلاثاء إنها "لن تتساهل في اتخاذ الإجراءات الضرورية لاجتثاث الجماعات الإرهابية ومن يقف معها ويساندها ويوفر لها بيئة حاضنة".

وجاء في بيان شديد اللهجة نشر في ختام اجتماع استثنائي للحكومة أن "مجلس الوزراء يكلف وزير الخارجية بالعمل على إدراج الجماعات الإرهابية ومن يتحالف ويتكامل معها على القوائم الدولية للإرهاب".

وأضاف أن "مجلس الوزراء سيتخذ الإجراءات القانونية لتطويق هذه الجماعات والقبض على أفرادها، كما سيدرج ما يسمى بائتلاف 14 فبراير وسرايا الأشتر وسرايا المقاومة وأي جماعات مرتبطة ومن يتحالف أو يتكامل معها ضمن الجماعات الإرهابية".

وسارعت جمعية الوفاق، كبرى حركات المعارضة الشيعية التي تقود حركة الاحتجاجات في البحرين، إلى إدانة الهجوم مشددة على الطبيعة "السلمية" لتحركها.

وتشهد البحرين التي تحكمها أسرة آل خليفة السنية حركة احتجاجية تقف خلفها الأكثرية الشيعية منذ شباط/فبراير 2011 مطالبة بملكية دستورية، ويقول الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان إن الاحتجاجات أسفرت عن مقتل 89 شخصا.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG