Accessibility links

logo-print

عباس يطلب وقف الاستيطان والإفراج عن سجناء مقابل تمديد المفاوضات


رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

قال مسؤول فلسطيني ومصادر إسرائيلية الثلاثاء إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد استحالة تمديد مفاوضات السلام الجارية مع إسرائيل دون وقف الاستيطان والإفراج عن سجناء فلسطينيين في إسرائيل.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال الأربعاء إن مفاوضات السلام المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي من المقرر في الأصل أن تستمر تسعة أشهر، قد تتواصل إلى ما بعد الموعد النهائي المقرر بنهاية نيسان/أبريل القادم.

وخلال جولته المكوكية الأخيرة في الشرق الأوسط التي انتهت في السادس من كانون الثاني/يناير، قدم كيري للجانبين مشروع "اتفاق إطار" يرسم الخطوط العريضة لتسوية نهائية حول الحدود والأمن ووضع القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين.

وجاءت تصريحات عباس خلال لقاء جمعه الاثنين في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله مع زعيمة حزب ميريتس اليساري الإسرائيلي زهافا غالؤون.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما بحث مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو في واشنطن يوم الاثنين التحديات التي تواجهها عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

وأظهر استطلاع إسرائيلي للرأي أجراه معهد نيلسن أن 76% من اليهود الإسرائيليين، يؤيدون إبرام اتفاق سلام إقليمي بين إسرائيل والدول العربية يستند إلى إقامة دولة فلسطينية على أساس حدود 1967 مع تبادل للأراضي.

وأعرب غالبية من استطلعت آراؤهم، عن موافقتهم على أن تكون القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية وعلى أن تكون منطقة الحرم القدسي خاضعة للسيادة الدولية، وأيّدوا إيجاد حل متفق عليه لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من القدس خليل العسلي:
عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية كانت محور تغريدات شككت في إمكانية نجاحها:

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية/راديو سوا
XS
SM
MD
LG