Accessibility links

logo-print

دمشق: بان كي مون يجافي الحقيقة


وزير الخارجية السوري الذي يمثل وفد الحكومة في جنيف

وزير الخارجية السوري الذي يمثل وفد الحكومة في جنيف

اتهمت وزارة الخارجية السورية اليوم الاثنين الأمين العام للأمم المتحدة بـ"الابتعاد عن الموضوعية" في الشأن السوري، وذلك بعد ساعات على انتقاد بان كي مون لأداء الوفد الحكومي في مفاوضات جنيف-2.

وقالت الوزارة "من المؤسف أن نسمع من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلاما يجافي الحقيقة ويبتعد عن الموضوعية حول الأوضاع الإنسانية في سورية وأداء وفد الجمهورية العربية السورية في مؤتمر جنيف".

وطالبت الخارجية في بيان نشرته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بان كي مون بالسعي لمعالجة جذور المسألة السورية من خلال تنفيذ قرارات مجلس الأمن في مواجهة ما وصفته "الإرهاب الذي تتعرض له الجمهورية العربية السورية".

وطالبت دمشق الأمين العام للمنظمة الدولية "بإلزام الدول الداعمة لهذه المجموعات الإرهابية بالتوقف عن دعمها وتسليحها وتمويلها وإيجاد الملاذ الآمن لها".

ويستخدم نظام الرئيس بشار الأسد عبارة "المجموعات الإرهابية" للإشارة إلى مقاتلي المعارضة، ويتهم دولا إقليمية وغربية بتوفير دعم لهم.

بان ينتقد الأداء الحكومي السوري

وكان بان انتقد في تصريحات صحافية غياب "الالتزام البناء بالحوار" لدى الوفد الحكومي السوري في جنيف وحثه على العودة إلى المفاوضات "بموقف بناء". كما دعا موسكو وواشنطن إلى "ممارسة نفوذهما" على طرفي النزاع لإعادتهما "بموقف صادق وبناء" إلى جولة ثالثة من التفاوض.

وعقدت جولتان من التفاوض بين الوفدين الحكومي والمعارض في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير، من دون أن تؤديا إلى أي تقدم.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG