Accessibility links

الشرطة المصرية تقبض على ابن مرسي بتهمة حيازة سيجارتي حشيش


تصريح لأسامة مرسي نجل الرئيس المصري المعزول

تصريح لأسامة مرسي نجل الرئيس المصري المعزول

ألقت الشرطة المصرية السبت القبض على الابن الأصغر للرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي بتهمة حيازة "سيجارتي حشيش"، وهي التهمة التي نفاها أخوه.

وقالت مصادر أمنية إن الشرطة وجدت سيجارتي حشيش مع عبد الله البالغ 19 عاما ، وهو الابن الأصغر لمرسي رفقة شخص آخر في سيارة على جانب طريق في محافظة القليوبية في دلتا النيل شمال القاهرة.

وتم إلقاء القبض على عبد الله ورفيقه حيث خضعا للتحقيق في نيابة بنها، حسب المصادر ذاتها.

لكن أسامة مرسي شقيق المتهم رفض تلك التهمة واعتبرها ملفقة. وقال أسامة عبر الهاتف إن أخيه جرى توقيفه مع أحد أصدقائه في حاجز أمني وهو في طريقه لمنزله في الشرقية في دلتا النيل.

وأضاف "لقد جرى إلقاء القبض عليه في الحاجز. لقد لفقوا التهم. أخي لا يدخن من الأساس". ووصف أسامة وهو محام الواقعة بأنها "محاولة تشويه واضحة وغير مستغربة ضد أسرة الرئيس (المعزول) محمد مرسي. الحادثة حلقة في سلسلة الانتهاكات التي تمارسها الدولة ضدنا".

ولم تتواصل أسرة مرسي مع الابن الموقوف لكن أسامه قال إن محامين سيحضرون تحقيق النيابة معه. ويدرس عبد الله مرسي إدارة الأعمال في إحدى الجامعات المصرية الخاصة.

تأجيل الفصل في الطعن بهيئة محاكمة مرسي

وكانت محكمة مصرية أرجأت السبت إلى الاثنين دعوى بتنحية قضاة يحاكمون مرسي في قضيتين، فيما أجلت محكمة أخرى محاكمته في قضية قتل متظاهرين إلى الأحد، حسبما قالت مصادر قضائية.

وقالت المصادر إن المحكمة قررت تأجيل الفصل في دعوى تنحية هيئة المحكمة التي تحاكم مرسي وكبار قيادات جماعة الإخوان المسلمين ليوم الاثنين المقبل، وذلك لإحضار طالبي تنحية المحكمة وهما المتهمان محمد البلتاجي القيادي بالجماعة والداعية الإسلامي صفوت حجازي.

ويحاكم هؤلاء القضاة مرسي في قضيتي التخابر مع قوى اجنبية وفراره من السجن في مطلع عام 2011.

وكان محامو المتهمين طالبوا بتنحية المحكمة وطلبوا تعيين قضاة جدد بسبب إصرار المحكمة على محاكمة المتهمين من داخل قفص زجاجي، واحتجوا على نشر صحيفة محلية تسجيلات قدمت على أنها محادثات خاصة بين مرسي وأحد محاميه.

من جهة أخرى، أجلت السبت محاكمة مرسي و14 متهما آخر في قضية قتل متظاهرين معارضين له إبان توليه الحكم، إلى الأحد.

ومن المقرر أن تستمع المحكمة الأحد لتقرير لجنة فنية استقدمتها المحكمة للبت في أمر مقاطع فيديو عرضتها النيابة "لاعتداء أنصار مرسي على المتظاهرين" في تلك القضية.

ويلاحق المتهمون الـ15 بتهمة "التحريض على قتل" المتظاهرين في كانون الأول/ديسمبر 2012 أمام قصر الاتحادية الرئاسي في القاهرة عندما كان مرسي رئيسا للجمهورية.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين دفعت آنذاك مؤيديها لمواجهة متظاهرين معارضين لها معتصمين أمام قصر الاتحادية الرئاسي احتجاجا على إصدار مرسي إعلانا دستوريا يمنحه سلطات واسعة.

ويحاكم مرسي وبقية المتهمين في قاعة محكمة أعدت لهذا الغرض خصيصا في مقر أكاديمية الشرطة في ضاحية القاهرة الجديدة (شمال شرق القاهرة)، وهو المقر ذاته الذي تجرى فيه جميع محاكماته حتى الآن.

وظهر مرسي وعدد من المتهمين في قفصين زجاجين منفصلين.

وأعطى المتهمون ظهورهم للقاضي، فيما أشار بعضهم بإشارة رابعة وهي رفع أربعة أصابع لأعلى في إشارة إلى عملية فض اعتصام الإسلاميين في منطقة رابعة العدوية بالقوة ما خلف مئات القتلى.

ومرسي متهم في القضايا الثلاث الأخرى بالتخابر مع قوى أجنبية والفرار من سجن وادي النطرون مطلع 2011 و"إهانة القضاء".
XS
SM
MD
LG