Accessibility links

دوري أبطال إفريقيا: فوز للترجي في كينيا وخسارة للأهلي في تنزانيا


الأهلي والترجي

الأهلي والترجي

قطع الترجي التونسي، المتوج باللقب مرتين، أكثر من نصف الطريق نحو الدور ثمن النهائي وذلك بفوزه على مضيفه غور ماهيا الكيني 3-2 السبت في ذهاب الدور الأول من مسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.

ويدين الترجي بفوزه إلى هيثم الجويني الذي سجل هدف الحسم قبل دقيقة على صافرة نهاية المباراة التي كانت الأفضلية في بدايتها لصاحب الأرض حيث افتتح التسجيل في الدقيقة 15 عبر ركلة جزاء نفذها دان سيرونكوما، قبل أن يعادل أحمد العكايشي النتيجة في الدقيقة 27.

وتقدم الفريق التونسي في الدقيقة 64 عبر الكاميروني يانيك ندجينغ، ثم أدرك صاحب الأرض التعادل في الدقيقة 80 بواسطة هارون شاكافا.

وعندما اعتقد الجميع أن الفريقين سيخوضان لقاء الإياب المقرر السبت المقبل وهما على المسافة ذاتها، قال الجويني كلمته في الوقت القاتل ومهد الطريق أمام فريقه لتحقيق الثأر من منافسه الكيني الذي توج بلقب بطولة الأندية (أبطال الكؤوس) الملغاة عام 1987 على حساب الفريق التونسي (تعادلا في تونس 2-2 وفي كازارني 1-1).

الأهلي يعود من دار السلام متخلفا بهدف

وفي ذهاب الدور الأول من مسابقة دوري أبطال إفريقيا أيضا، عاد الأهلي المصري حامل اللقب من دار السلام السبت بخسارة أمام مضيفه يانغ أفريكنز التنزاني (صفر-1).

وجاء هدف المباراة الوحيد في الوقت القاتل وسجله مدافع يانغ أفريكنز وقائده نادر حاروب في الدقيقة 83.

وتشكل هذه المواجهة التي ستجدد إيابا الأحد المقبل، إعادة لمواجهة الفريقين في الدور ذاته قبل خمسة أعوام حين فاز الفريق المصري 3-صفر ذهابا على أرضه بفضل ثنائية من محمد بركات وهدف للأنغولي فلافيو أمادو الذي كان بطل لقاء الإياب بتسجيله الهدف الوحيد.

ودخل الفريقان إلى المباراة بمعنويات مرتفعة، فالأهلي توج بكأس السوبر وحظي بشرف أن يصبح أكثر فريق متوج بالألقاب الدولية في العالم برصيد 19 لقبا، فيما حقق يانغ أفريكنز أكبر فوز في الدور السابق بسحقه كوموروزين من جزر القمر 12-2 بمجموع مباراتي الذهاب والإياب.

واستفاد الفريق التنزاني من عاملي الأرض والجمهور لاستعادة اعتباره من الأهلي الذي أخرجه من الدور ذاته عام 2009، علما بأن الفريق المصري، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (8)، يضم في صفوفه لاعبين من الذين خاضوا المواجهة السابقة بين الفريقين مثل وائل جمعة وعماد متعب وحسام عاشور وسيد معوض وأحمد فتحي، ويعول المدير الفني محمد يوسف على خبرتهم للتعويض عن هزيمة دار السلام عندما يستقبلون الفريق التنزاني إيابا.
XS
SM
MD
LG