Accessibility links

logo-print

مئات العائلات النازحة تعود لمحافظة الأنبار بالعراق


تعزيزات أمنية في محافظة الأنبار-أرشيف

تعزيزات أمنية في محافظة الأنبار-أرشيف


بدأ عدد من عائلات محافظة الأنبار في العراق العودة إلى منازلهم بعد سيطرة القوات الأمنية على عدد من مدن المحافظة وتحريرها من مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" ( داعش).

وقال نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي لـ"راديو سوا" إن "المحافظة عادت إلى ما كانت عليها قبل اندلاع الأزمة"، مضيفا أن منطقة واحدة حصلت فيها بعض الاشتباكات اليوم، لكن سيتم احتواء الوضع في غضون الساعات المقبلة.


وأكد العيساوي عودة نحو 700 عائلة نازحة إلى مناطقها على خلفية استقرار الوضع الأمني فيها.


ووفقا لإحصائيات وزارة الهجرة والمهجرين في الحكومة الاتحادية، فقد نزح من مدن الرمادي، والفلوجة، والكرمة، والخالدية، والصقلاوية، بمحافظة الأنبار، منذ بدء العمليات العسكرية فيها نحو 60 ألف عائلة.

وخصصت الحكومة مبلغ ملياري دينار (1.8 مليون دولار) كمساعدات عاجلة للعوائل النازحة، فيما وزعت وزارة الهجرة والمهجرين مبلغ 10 مليارات دينار نحو (9 ملايين دولار) كمساعدات مالية عاجلة للعوائل النازحة خارج حدود الأنبار، بحسب مسؤولين بالوزارة.

تراجع معدلات العنف

وتراجعت معدلات أعمال العنف اليومي في العراق في شباط/فبراير مقارنة بالشهر الذي سبقه، لكنها بقيت مرتفعة، إذ ازدادت ثلاث مرات عن الشهر ذاته من العام 2013، بحسب ما أظهرت أرقام رسمية السبت.

وبحسب أرقام الحكومة فقد قتل في شباط/الماضي 790 شخصا معظمهم من المدنيين، فيما أظهرت أرقام الأمم المتحدة التي استثنت أعمال العنف في محافظة الأنبار مقتل 703 أشخاص.

وقتل وفقا لحصيلة تعدها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية 744 شخصا في شهر شباط/الماضي، أي بمعدل 26 قتيلا كل يوم.

وتمثل هذه الأرقام تراجعا عن معدلات ضحايا شهر كانون الثاني/يناير، إذ قتل أكثر من 900 شخص بحسب الأرقام الحكومية وأرقام الأمم المتحدة.


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG