Accessibility links

مدير وكالة الأمن القومي الأميركية يريد وضع حد لفضائح التجسس


مدير وكالة الأمن القومي الأميركية الجنرال كيث ألكسندر

مدير وكالة الأمن القومي الأميركية الجنرال كيث ألكسندر

أعلن الخميس مدير وكالة الأمن القومي الأميركية الجنرال كيث الكسندر، الذي سيترك منصبه في آذار/مارس، أنه يريد وضع حد لبرامج التجسس المثيرة للجدل، من أجل التقدم في المسائل الرئيسية المتعلقة بالأمن والقومي وأمن الانترنت.

وأعرب ألكسندر أمام برلمانيين في الكونغرس عن أسفه لكون الكشف خلال الأشهر الماضية عن برامج التنصت لأكبر وكالة مخابرات أميركية قد أثر سلبا على التقدم في المواضيع المهمة مثل التشريع في مجال أمن الانترنت.

وقال أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ "اعتقد أنه يتوجب علينا أن نتراجع خطوة إلى الوراء وأن نضع إطار نقاش مع الأميركيين".

وأضاف "سيكون من المهم جدا تقييم ما يمكن وما لا يمكن أن نقوم به في مجال فضاء الانترنت لحماية هذا البلد. وبشكل مسبق، يجب أن نحل المشاكل التي ينبغي أن تواجهها حاليا وكالة الامن القومي".

وأوضح ألكسندر أنه طبقا لتعليمات الرئيس باراك أوباما، فإن وكالة الأمن القومي ستقدم مشروع إصلاح.
وكان أوباما قد أعرب الشهر الماضي عن نيته تقليص سلطات وكالة الأمن القومي الأميركية من خلال إصلاح عملية جمع البيانات الهاتفية ولكن من دون التخلي عنها.

واعتبر ألكسندر أنه يجب أيضا التفكير في التشريع المتعلق بأمن الانترنت حتى يكون هناك تشاطر معلومات أفضل بين الحكومة والشبكات الخاصة في ما يتعلق بالتهديدات المتعلقة بالبنى التحتية الرئيسية مثل أنابيب النفط والخطوط الكهربائية الرئيسية أو الشبكات المالية.

وقال أيضا "أخشى أن يؤثر النقص في التشريع على قدرتنا في الدفاع عن البلاد في هذه المجالات"، مضيفا "نظرا إلى الوضع الراهن، يجب علينا أن نكون شفافين حول هذه المسألة كي يفهم الأميركيون ويدعمون خطواتنا".


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG