Accessibility links

logo-print

فيديو: خطة حل لأزمة مخيم اليرموك.. وتسوية أوضاع موقوفين في حمص


مقاتلون سوريون معارضون

مقاتلون سوريون معارضون

توقع مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية الخميس "انتهاء مشكلة" مخيم اليرموك في دمشق خلال الأيام المقبلة موضحا أن عناصر من منظمة التحرير انتشروا في المخيم الخميس.

وقال وزير العمل الفلسطيني أحمد مجدلاني، المكلف بمتابعة ملف المخيم، إن عناصر من القوى الفلسطينية دخلوا المخيم ومنهم مسلحون وغير مسلحين، وقد انتشروا لتأمين المنطقة الغربية منه، مشيرا إلى أنه تم أيضا توزيع طرود غذائية على سكان المخيم.

وأضاف أنه تم فتح الطريق الرئيسية المؤدية إلى وسط المخيم وإخراج 167 حالة مرضية ومن ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأوضح مجدلاني أنه تم توزيع طرود غذائية على سكان المخيم من قبل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا".

وبثت وكالة الصحافة الفرنسية صورا لجانب من تقديم المساعدات في اليرموك:


كما بث ناشطون صورا تظهر لحظة دخول قافلات مساعدات الأمم المتحدة إلى المخيم:


وفرضت القوات النظامية السورية حصارا خانقا منذ حزيران/يونيو الماضي على المخيم الذي يسيطر المقاتلون المعارضون على غالبية أحيائه.

تسوية أوضاع محتجزين في حمص

في الأثناء، تمت تسوية أوضاع 50 مدنيا أوقفوا لدى خروجهم من مدينة حمص القديمة، فيما لا يزال وضع نحو 91 شخصا "قيد الدراسة"، حسبما أفاد الخميس محافظ حمص طلال البرازي.

وكان هؤلاء الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و55 عاما، من بين 1400 مدني تم إجلاؤهم منذ السابع من شباط/فبراير من حمص القديمة بموجب اتفاق بين السلطات السورية ومقاتلي المعارضة بإشراف الأمم المتحدة.

وقال البرازي إنه تمت تسوية جديدة الخميس لأوضاع 50 شخصا من حمص القديمة وبذلك يصل عدد الذين تمت تسوية أوضاعهم 431 شخصا من بين 522 شخصا تم احتجازهم منذ بدء عملية إجلاء المدنيين من أحياء حمص.

وأشار المحافظ إلى أنه ما يزال هناك 91 شخصا بينهم 47 متخلفا عن الالتحاق بأداء الخدمة العسكرية وتسعة فارين منها، بانتظار رد من الجهات المختصة لتسوية وضعهم عبر شملهم بمرسوم العفو الرئاسي نظرا لعدم تمكنهم من الخروج من المدينة.

وأضاف المحافظ أن بقية الموقوفين "ملاحقون بقضايا قانونية" تتعلق بالحق العام والخاص، و"سيتم بحث ملف كل على حدة قضائيا من أجل تسوية أوضاعه"، مشيرا إلى أن الأمور تسير بإشراف من الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG