Accessibility links

logo-print

عباس إلى البيت الأبيض... وعريقات يعلن عدم تمديد المفاوضات


وزير الخارجية الأميركي جون كيري برفقة وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

وزير الخارجية الأميركي جون كيري برفقة وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

أعلن البيت الأبيض الخميس أن الرئيس باراك أوباما سيستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في 17 آذار/مارس للبحث في مفاوضات السلام مع إسرائيل.

وسيحصل هذا اللقاء بعد مرور أسبوعين على لقاء مرتقب بين الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في الثالث من آذار/مارس في البيت الأبيض أيضا.

وسيناقش الرئيسان بحث التقدم في المفاوضات، إضافة إلى إجراءات ترمي إلى تعزيز المؤسسات التي يمكن أن تدعم إقامة دولة فلسطينية، كما أوضح البيت الأبيض.

الفلسطينيون يرفضون تمديد المفاوضات (آخر تحديث 16:44)

أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الخميس، أن الفلسطينيين يرفضون أي تمديد لمفاوضات السلام الجارية حاليا مع إسرائيل لما بعد الموعد النهائي المقرر نهاية نيسان/أبريل المقبل.

وقال عريقات تعقيبا على تصريحات لوزير الخارجية الأميركي جون كيري أكد فيها أن المفاوضات ستتواصل إلى ما بعد نهاية نيسان/أبريل "لا معنى لتمديد المفاوضات حتى ولو لساعة واحدة إضافية إذا استمرت إسرائيل ممثلة بحكومتها الحالية، بالتنكر للقانون الدولي".

يأتي ذلك غداة تصريحات لوزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء أكد فيها أن مفاوضات السلام المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي من المقرر في الأصل أن تستمر تسعة أشهر، ستتواصل إلى ما بعد الموعد النهائي.

واستبعدت مسؤولة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، من جانبها، أن تتمكن الولايات المتحدة من التوصل إلى وثيقة متوازنة وتأخذ الحقوق الفلسطينية في الاعتبار.

وقالت عشراوي لـ"راديو سوا"، إن وزير الخارجية كيري لا يزال يجري مشاورات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لصياغة اتفاق إطار.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة من رام الله:



مقتل فلسطيني

على الصعيد الأمني، أعلنت مصادر أمنية فلسطينية وإسرائيلية الخميس مقتل شاب فلسطيني إثر تطويق الجيش الإسرائيلي لمنزل في بلدة بيرزيت القريبة من رام الله.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن الجيش الإسرائيلي قتل الشاب معتز وشحة (22 عاما) بعد محاصرة بيته.

وأكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي مقتل الشاب الفلسطيني، مشيرة إلى أنه "متورط في أنشطة إرهابية".

وقال الجيش في بيان إنه "بعد مطالبة المشتبه بتسليم نفسه، قام بتحصين نفسه في منزله" مشيرا إلى أن الجنود ردوا باستخدام "النيران" وعثروا على بندقية.

وأكد شهود عيان يقيمون بمحاذاة المنزل أن الجيش الإسرائيلي حاصر المنزل منذ الصباح واعتقل شابين من منزل عائلة وشحة، مشيرين إلى أن الجيش قام بعدها بمحاصرة منزل آخر تابع للعائلة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي أطلق صواريخ باتجاه المنزل ما أدى إلى تدمير واجهات منه.

وانسحب الجيش الإسرائيلي من المنطقة بعد محاصرة المنزل لنحو خمس ساعات وتم العثور بعدها على جثة الشاب الذي نقل إلى مجمع رام الله الطبي.

وقالت مصادر في مستشفى رام الله الحكومي إن الشاب توفي نتيجة إصابته بشظايا صاروخ في المنطقة العلوية من جسده.

وأكدت مصادر طبية أن أربعة شبان أصيبوا خلال مواجهات دارت مع الجيش ونقلوا للعلاج.

مواجهات في بيرزيت (آخر تحديث13:17 ت.غ)

درات مواجهات بين شبان من بلدة بيرزيت القريبة من رام الله وقوات من الجيش الإسرائيلي استخدمت فيها قوات الجيش الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الغازية وفق ما أكده شهود عيان لـ"راديو سوا".

ودرات المواجهات إثر هدم جرافات إسرائيلية منزلا فلسطينيا في البلدة ومحاولة قصفه في إطار محاولتها لاعتقال أحد السكان.

التفاصيل في تقرير نجود القاسم من رام الله:



وأكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي من جانبها أن هناك عملية اعتقال تجري في البلدة لأحد المشتبه بهم.

وأضافت أن نحو 150 فلسطينيا قاموا بإلقاء الحجارة على قوات الجيش التي تستخدم وسائل تفريق الشغب.

ويأتي ذلك بعد أن اتهمت منظمة العفو الدولية إسرائيل بقتل عشرات المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية منذ ثلاث سنوات "دون مراعاة الحياة الإنسانية".
XS
SM
MD
LG