Accessibility links

logo-print

دراسة: فيتامين "إي" ومادة البيتاكاروتين غير مفيدين


فيتامين "إي"

فيتامين "إي"

لا يحمي تناول الفيتامين "إي" أو مادة البيتاكاروتين من خطر الإصابة بالسرطان أو أمراض القلب والأوعية الدموية، على ما كشف فريق عمل أميركي مؤلف من خبراء في مجال الطب.

وقام فريق العمل التابع للخدمات الأميركية للوقاية من الأمراض بتحديث تقرير نشر في عام 2003، من خلال إضافة الفيتامين "إي" والبيتاكاروتين إلى المكملات الغذائية التي أثبتت عدم فاعليتها في الوقاية من الأمراض الأكثر فتكا في الولايات المتحدة.

واعتمدت استنتاجاتهم على دراسات علمية كانت قد أظهرت أن الفيتامين "إي" والبيتاكاروتين لا تقيان من الأمراض، حتى أن مادة البيتاكاروتين قد تزيد الوضع سوءا.

وقال مايكل لوفيفر أحد رئيسي فريق العمل إنه "ما من فائدة من تناول الفيتامين "إي" في حين أن البيتاكاروتين قد تكون مضرة، إذ أنها تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة عند الأشخاص المعرضين له".

وأوضحت فيرجينيا موير وهي الرئيسة الثانية للفريق أن "أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان جد منتشرة في الولايات المتحدة، ونحن نسعى إلى إيجاد سبل للوقاية منها"، مضيفة "اكتشفنا أنه ما من أدلة كافية لمعرفة إذا كانت المكملات الغذائية تساعد في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان".

وبالرغم من التحذيرات المتكررة من الفيتامينات التي لم تثبت منافعها بعد، لا يزال الكثير من الأميركيين يتناولونها. فنصف الأميركيين البالغين قد تناولوا مكملا فيتامينيا واحدا على الأقل بين العامين 2007 و2010.

وتوصى النساء الحوامل في بعض الأحيان بتناول فيتامينات تحتوي على حمض الفوليك، كما يوصى الكبار في السن المعرضين لخطر السقوط بتناول الفيتامين "دي".

واقترح فريق العمل تناول وجبات غذائية متوازنة مع فواكه وخضار وحبوب كاملة وألبان وسمك بدلا من أخذ هذه المكملات.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG