Accessibility links

بات المسلمون الأميركيون بحسب أحدث دراسة لمؤسسة غالوب عن أوضاعهم بعد عشر سنوات من الهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة، أكثر قربا من المجتمع الأميركي وأكثر انخراطا في العمل التطوعي والخدمي عما كانوا عليه قبل الاعتداءات.

وتعكس خلاصة الدراسة الجهد الذي بذله مسلمو أميركا على مدار عشر سنوات مضت من أجل التأكيد على وطنيتهم والتعريف بصحيح وقيم دينهم ورفضهم المساس بأمن وسلامة الولايات المتحدة.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة".
XS
SM
MD
LG