Accessibility links

logo-print

مستوطنون إسرائيليون يضرمون النار في مسجد بالضفة الغربية والسلطة تطالب الرباعية بالتدخل


أضرم مستوطنون إسرائيليون النار صباح الاثنين في مسجد قرية القصرة جنوب نابلس في الضفة الغربية، وذلك في آخر سلسلة من المصادمات بين المستوطنين والفلسطينيين في المنطقة.

ومن ناحيتها أدانت السلطة الفلسطينية الهجوم مؤكدة أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها المستوطنون بشن مثل هذا الهجوم ضد المساجد في الضفة الغربية.

وطالبت السلطة بتدخل اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط المؤلفة من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

ومن جانبه قال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" إن "عملية احراق المسجد جرت تحت جنح الظلام في طريقة مشابهة للمرات الأخرى التي أحرق فيها عدد من مساجد المحافظة على مدار الأشهر الماضية".

وقال شهود عيان إن المستوطنين قاموا بتحطيم نافذة مسجد قرية القصرة بشمال مدينة رام الله الفلسطينية وأضرموا النار في أحد طوابقه، كما رسموا نجمة داوود على الجدران وكتبوا شعارات مناهضة للإسلام.

ويأتي هذا العمل بعد قيام الشرطة الإسرائيلية بهدم ثلاثة منازل في مستوطنة ميغرون العشوائية قرب رام الله بعدما قامت بإجلاء السكان بالقوة.

ويعتمد المستوطنون المتطرفون عادة سياسة الرد المنهجي القائمة على أساس مهاجمة أهداف فلسطينية في كل مرة تأخذ فيها السلطات الإسرائيلية إجراءات ضد مستوطنة عشوائية.

وتعرضت عدة مساجد في الضفة الغربية منذ عامين لهجمات مماثلة، ويعود آخرها إلى شهر يونيو/حزيران الماضي حين أدى حريق أضرمه مستوطنون إلى إلحاق أضرار في مسجد بشمال الضفة الغربية.

XS
SM
MD
LG