Accessibility links

غزة.. مقتل مراهقتين طعنا وضربا في جريمتي 'شرف'


نسوة فلسطينيات في تظاهرة تطالب بتعديل قانون جريمة الشرف، أرشيف

نسوة فلسطينيات في تظاهرة تطالب بتعديل قانون جريمة الشرف، أرشيف

اعتقلت الشرطة مشتبها بهم بقتل فتاتين مراهقتين إحداهما ضحية شبهة "الشرف" حسب ما أفادت سلطات حماس الإثنين.

واعتقلت الشرطة أقارب إحدى الفتاتين حين كانوا يحملون جثتها إلى المقبرة بالقرب من جباليا شمال غزة، الخميس، حسب ما أفاد الناطق باسم الشرطة أيوب ابو شعر الذي قال إن والد الفتاة الضحية ضربها أياما قبل وفاتها.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان والمتواجد مقره بغزة إن الكشف الطبي على جثة الضحية أظهر علامات تعذيب على كامل جسد الفتاة، إضافة إلى ندوب علامات تعذيب إثر سنوات من الإعتداء الجسدي.

وقال مراقبو حقوق الإنسان إن الضحية تبلغ من العمر 17 سنة.


واكتشفت الشرطة أيضا جثة فتاة أخرى جنوب غزة بمنطقة خان يونس، والشكوك تحوم حول احتمال أن تكون جريمة شرف حسب أبو شعر.

وقال أبو شعر إن أخ الضحية مشتبه بأنه هو الجاني وأن السبب وراء الجريمة لا يزال قيد التحقيق، وعثر على سلاح الجريمة، دون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل.

وقال المركز إن الفتاة تبلغ 18سنة، و أنها تلقت طعنات قاتلة بالسكين في الرقبة.

وطالب المركز بتحقيق شامل مع المشتبه بهم، ومقاضاة الجناة، كما طالب حكومة حماس في غزة القيام بكل الإجراءات الضرورية لوضع حد لتفاقم هذا النوع من الاعتداءات، وحماية النساء من العنف يقول بيان المركز.


وجريمة الشرف هي جريمة يقتل فيها أفراد الأسرة أحد الأقارب بدعوى أنه لوث سمعة العائلة، وهي تحدث بشكل متكرر في الأراضي الفلسطينية.

وفي 2011، تعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد مقتل امرأة في المدينة جنوب الضفة الغربية من الخليل بتعديل قانون عمره عقود يعتبر بموجبه القتل من أجل "الشرف وسيلة للدفاع".

وهنا تغريدة رافضة للقانون:


وكان المدافعون عن حقوق المرأة قالوا إن التعديل الذي لم ينفذ إلى الان لم يأت بشيء يذكر من أجل تغيير الوضع على الواقع، لأن القاضي لا يزال بإمكانه أن يقرر أن جريمة ارتكبت بدافع الشرف وبناء عليه ينزل عقوبة مخففة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG