Accessibility links

logo-print

النجيفي يحذر من حرب داخلية ويتهم المالكي بتجاوز البرلمان


أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي

أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي

حذر رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي من نشوب حرب بين الجيش والشعب في حال عدم إنهاء أزمة محافظة الأنبار، محملا الحكومة مسؤولية تدهور الوضع الأمني في عدد من المحافظات.
وقال النجيفي في مؤتمر صحافي عقده في بغداد الاثنين، إن أزمة الأنبار بحاجة إلى حل سياسي وليس حلا عسكريا فقط، "لأن الإرهاب دخل إليها نتيجة ضعف التفاهمات السياسية وهشاشة علاقة الحكومة مع الشعب".
وطالب النجيفي رئيس الوزراء نوري المالكي بالحضور إلى مجلس النواب لمناقشة الأزمة، كما دعا الحكومة إلى تنفيذ فوري لمبادرة الحل السلمي للقضية والتي تضمنت إصدار قانون للعفو ونقل قضية النائب المعتقل أحمد العلواني إلى المحافظة، ووقف الملاحقات، وتعيين أبناء المحافظة في أجهزة الأمن.
واتهم رئيس مجلس النواب الحكومة بالفشل في معالجة الملف الأمني وعدم الجدية في تحقيق التوافق الوطني. وقال إن هذا تسبب في انتشار المسلحين والميليشيات في عدد من المحافظات مثل ديالى وكركوك ونينوى وصلاح الدين وبابل، إضافة إلى العاصمة بغداد التي تشهد انهيارات أمنية خطيرة.
وعلى مستوى العلاقة بين الحكومة والبرلمان، اتهم النجيفي السلطة التنفيذية بإضعاف الدور الرقابي للسلطة التشريعية، لافتا إلى انفراد الحكومة باتخاذ عدد من القرارات دون الرجوع إلى البرلمان:

من جانب آخر، دعا النجيفي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى العدول عن قرار اعتزال الحياة السياسية وحثه على المشاركة بقوة في الانتخابات البرلمانية المقررة في شهر نيسان/ أبريل المقبل.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG