Accessibility links

عهد جديد في أوكرانيا وتورتشينوف رئيسا خلفا ليانوكوفيتش


ساحة الاستقلال في كييف

ساحة الاستقلال في كييف

بدأ عهد جديد في أوكرانيا الأحد مع تعيين رئيس البرلمان ألكسندر تورتشينوف رئيسا مؤقتا للبلاد خلفا لفيكتور يانوكوفيتش الذي أقاله البرلمان السبت.
وجاء القرار غداة يوم حافل شهد أيضا الإفراج عن زعمية المعارضة يوليا تيموشنكو التي لقيت استقبالا حافلا من قبل أنصارها في ساحة الاستقلال في كييف مساء السبت.
وينص القرار الجديد على أن يتولى تورتشينوف رئاسة البلاد حتى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في 25 آيار/مايو المقبل.
وبحسب الدستور الأوكراني فإن على رئيس البرلمات أن يتولى مهمات رئيس الدولة في حال شغور السلطة.
وأمهل الرئيس الجديد فور توليه المنصب، البرلمان حتى الثلاثاء لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وحدات حماية شعبية
في هذه الأثناء، شكل متظاهرون من المعارضة في كييف وحدات لحراسة المباني الحكومية التي غادرها الرئيس الأوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش.
وقال نائب قائد وحدات الدفاع الذاتي ميكولا فليكوفيتش، إن واجب الوحدات المستحدثة، هو الحفاظ على الأمن والنظام في العاصمة، معتبرا أن الأوكرانيين قادرين على حماية ممتلكاتهم العامة.

"إن مهمة وحدات الدفاع الذاتي تتمثل في حراسة المباني الإدارية في المجمع الحكومي، إن واجبنا هو الحفاظ على الأمن والنظام في هذا المكان. إننا نقوم بمهمة في غاية الأهمية. إننا نُظهر للشعب وللعالم، أن الأمة الأوكرانية أمة متحضرة وقادرة على حماية ممتلكاتها، نحن الآن عند مدخل الديوان الرئاسي ويمكنكم أن تعاينوا كيف تسير الأمور على ما يرام".
ويأتي ذلك غداة مطالبة المعارضة يوليا تيموشنكو أمام حوالي 50 ألف شخص في ساحة الاستقلال، من المتظاهرين مواصلة معركتهم. وقالت "إذا قال لكم أحد أن الأمر انتهى ويمكنكم العودة إلى بيوتكم، لا تصدقوه فعليكم إكمال العمل".
وهذا تقرير مصور لإذاعة صوت أميركا حول أحداث السبت في أوكرانيا:

وأسفرت أعمال العنف التي بلغت ذروتها الجمعة، عن سقوط 80 قتيلا بعد أزمة حادة مستمرة منذ ثلاثة أشهر، وهو مستوى غير مسبوق من العنف في هذا البلد الذي كان ضمن جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق.
وخلال نهار طويل من الأحداث المتلاحقة السبت قرر البرلمان الأوكراني الإفراج عن يوليا تيموشنكو، التي حكم عليها بالسجن سبع سنوات في 2011 بتهمة إساءة استخدام السلطة.
لكن يانوكوفيتش الذي تنتهي ولايته في آذار/مارس 2015، أكد من خاركيف (شرق) أنه لا ينوي أبدا الاستقالة وذلك في كلمة بثها التلفزيون، معتبرا أن البلاد تشهدا انقلابا.
الإمارات تنفي لجوء الرئيس المعزول
في هذه الأثناء، نفت مصادر إماراتية مسؤولة لجوء الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش إلى الإمارات.
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن مصدر مسؤول في مطار الفجيرة الدولي لم تكشف عن هويته، قوله إن طائرة أوكرانية كانت متجهة إلى مطار دبي الدولي، وعلى متنها رجل أعمال أوكراني يتردد باستمرار على الإمارات لأعمال تجارية هبطت اضطراريًا بسلام في مطار الفجيرة بسبب الضباب.
XS
SM
MD
LG