Accessibility links

logo-print

عباس يستقبل اسرائيليين يؤيدون توجهه لنيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية


يستقبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وفدا من مثقفين واكاديميين اسرائيليين مؤيدين لتوجه الفلسطينيين الى الامم المتحدة لنيل الاعتراف بدولتهم المقبلة.

وكان عباس قد شدد على اهمية استئناف مفاوضات السلام مع اسرائيل على اسس واضحة ومحددة بعد نيل عضوية الدولة الفلسطينية في الهيئة الدولية، كما قال.

من جانبه قلل نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح من التهديدات بفرض عقوبات مالية على السلطة الفلسطينية:

"لن نلق بالا لأية تهديدات وجميع هذه التهديدات غير شرعية وغير قانونية ومخالفة للقانون الدولي ومخالفة لروح العمل الجماعي في هذا العالم . نحن لا نقوم بعمل احادي هناك 125 دولة تعترف بنا."

اسرائيل ترحب بموقف الاردن

ويذكر ان اسرائيل رحبت بالموقف الأردني الذي نقلته مصادر صحفية حول نصيحة أردنية للفلسطينيين بعدم التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على عضوية كاملة.

وقالت مصادر اسرائيلية ان الموقف الأردني حذر السلطة الفلسطينية من التوجه الى الأمم المتحدة لان هذا سيمس بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.

واكد مسؤول اسرائيلي أن الدولة الفلسطينية لن تتمكن من تمثيل الفلسطينيين في الدول الاخرى.

انقسام داخل الاتحاد الاوربي

وقد قال وزير خارجية النمسا مايكل سبيندي ليغر الأثنين إن الاتحاد الاوربي قد يعرض على الامم المتحدة مشروعا اوروبيا يتعلق بالمساعي الفلسطينية للتوجه الى الامم المتحدة لنيل الاعتراف بها كدولة مستقلة .

الا ان دبلوماسيين اخرين المحوا الى وجود انقسامات داخل الاتحاد الاوربي تجاه هذا الاقتراح و ان عدة دول اوروبية اعترضت على ذلك.

من جانبها قالت كاثرين اشتون منسقة شئون الأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي ان عواصم الاتحاد بحاجة لوقت لاتخاذ قرارات بشأن كيفية التحرك على صعيد الامم المتحدة وقالت انه ينبغي في نفس الوقت مواصلة الجهود للتوسط بين اسرائيل والفلسطينيين.

غير ان بولندا و المانيا والولايات المتحدة واسرائيل تقول انه ينبغي على الفلسطينيين الامتناع عن اتخاذ خطوات احادية الجانب والدفع بدلا من ذلك لاستئناف مفاوضات السلام.

مستوطنون يحرقون مسجدا

على صعيد آخر حمّل رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض الحكومة الاسرائيلية مسؤولية حرق مستوطنين لمسجد في قرية قريبة من مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وقالت نجود القاسم مراسلة "راديو سوا" في رام الله إن الفلسطينيين من قرية قصرى القريبة من مدينة نابلس قالوا ان المستوطنين اضرموا النيران في الطابق الارضي في مسجد النورين في قريتهم وأتت النيران على محتويات المسجد.

وقال امين عام المجلس الثوري لحركة فتح صبري صيدم لـ"راديو سوا" ان اسرائيل تشن حربا بلا ضجيج على الفلسطينيين لثنيهم عن خطوتهم نحو الأمم المتحدة. وأضاف ان المستوطنين يشكلون العمود الفقري للحكومة الاسرائيلية الحالية وهي تقوم بتحريكهم باتجاه الضغط على القيادة الفلسطينية لثنيها عن مواقفها واسرائيل تجنح نحو اعلان الحرب ولكن ربما تتصف بالهدوء .

وتفيد الأنباء ان الفلسطينيين يخشون من تصاعد اعتداء المستوطنين عليهم في الايام القادمة. مع اعدادهم لخطط في مواجهة للتحرك الشعبي الفلسطيني في الثالث والعشرين من الشهر الجاري دعما للحراك الفلسطيني على اعتراف أممي بدولتهم.

XS
SM
MD
LG