Accessibility links

السلطات الفنزويلية تلجأ إلى المظليين وتهدد 'سي ان ان'


مناهض للحكومة الفنزويلية وسط أعمال عنف تشهدها البلاد

مناهض للحكومة الفنزويلية وسط أعمال عنف تشهدها البلاد

هدد الرئيس الفنزويلي شبكة "سي إن إن" الأميركية بوقف بثها في حال لم تعدل برامجها، متهما المحطة الإخبارية بالسعي إلى إظهار بلاده كأنها في حالة "حرب أهلية".

وقال الرئيس للإذاعة والتلفزيون في فنزويلا "طلبت من وزيرة الاتصالات ديلسي رودريغيز إبلاغ سي إن إن أنها بدأت العملية الإدارية لوقف برامجها في حال لم تصحح موقفها. يجب وقف هذه الحملة الدعائية للحرب".

وأضاف "كنت في مكتبي وأشاهد سي إن إن. الأمر يتعلق ببرامج حرب طيلة الـ24 ساعة. يريدون أن يظهروا للعالم أن فنزويلا هي في حالة حرب أهلية في حين أن الناس في فنزويلا يعملون".

والأسبوع الماضي، سحبت الحكومة الفنزويلية تراخيص قنوات الشبكة الإخبارية الكولومبية "إن تي إن 24"، متهمة إياها بإشاعة "القلق" بين صفوف الشعب ببثها صورا عن اضطرابات بعد مظاهرات طلابية وللمعارضة.

وكان الرئيس باراك أوباما أدان الأربعاء أعمال العنف في فنزويلا ودعا الحكومة الفنزويلية إلى الإفراج عن المتظاهرين المعتقلين. وهو ما رفضته الحكومة الفنزويلية بشكل قاطع.

وقالت وزارة الخارجية الفنزويلية في بيان إن تصريحات أوباما "تشكل تدخلا فاضحا جديدة في شؤون بلدنا وما يزيد من سوء الأمر استخدام معلومات خاطئة وتأكيدات لا أساس لها".

مظليون إلى معقل الاحتجاج

وبينما تؤكد الخارجية الفنزويلية أن الأوضاع طبيعية في البلاد، أمرت السلطات بإرسال كتيبة مظليين إلى سان كريستوبال (غرب) أحد معاقل الاحتجاج الطلابي.

وقال وزير الداخلية ميغيل رودريغيز إن كتيبة المظليين هذه ستكلف بمراقبة مداخل سان كريستوبال عاصمة ولاية تاشيرا.

وتشهد فنزويلا منذ مطلع شباط/فبراير تظاهرات طلابية مدعومة من المعارضة بدأت خارج المدن للاحتجاج على غياب الأمن وغلاء المعيشة، تليها أعمال عنف في المساء باستمرار.

وسقط أربعة قتلى منذ بداية هذه التعبئة التي يأمل بعض قادة المعارضة المتشددين الاستفادة منها لإسقاط الرئيس مادورو، الذي انتخب على رأس البلاد في نيسان/أبريل الماضي بعد وفاة راعيه الرئيس الاشتراكي السابق هوغو تشافيز.

واعتقلت الشرطة مؤسس حزب الإرادة الشعبية اليميني ليوبولدو لوبيز (42 عاما) أحد قادة التعبئة بعد تظاهرة سقط فيها ثلاثة قتلى في 12 شباط/فبراير.

وقالت محكمة القضاء العليا في بيان الخميس إن لوبيز الموقوف في سجن عسكري في ضاحي كراكاس اتهم "بإضرام النار عمدا والتحريض على العنف والتسبب بأضرار في ممتلكات عامة وتشكيل عصابة أشرار".

وقد وضع في التوقيف المؤقت وقد يبقى 45 يوما الوقت اللازم لترتيب محاكمته، كما ذكر أحد محاميه.

وفي الوقت نفسه، دعت المنظمات الطلابية في بيان "المجتمع المدني الفنزويلي إلى الرد على العنف بورود بيضاء".


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG