Accessibility links

logo-print

أوباما يستقبل الدالاي لاما في البيت الأبيض وسط غضب صيني


الدالاي لاما بعد لقائه أوباما في شباط/فبراير 2010 في البيت الأبيض

الدالاي لاما بعد لقائه أوباما في شباط/فبراير 2010 في البيت الأبيض

التقى الرئيس باراك أوباما الجمعة الدالاي لاما في البيت الأبيض، رغم اعتراض الصين التي أعربت عن رفضها لهذا اللقاء وطالبت بإلغائه.

وكانت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي كايتلن هايدن أكدت أن "الرئيس سيلتقي الدالاي لاما بوصفه زعيما دينيا وثقافيا يحظى بالاحترام دوليا".

وكان أوباما قد التقى الزعيم الروحي التيبتي المنفي آخر مرة في البيت الأبيض عام 2011 وأثار هذا اللقاء غضب الصين.

وكإشارة بأن اللقاء هو مسألة حساسة، فهو سيكون مغلقا على الصحافيين حسب أجندة الرئيس.

وأشارت هايدن أيضا إلى أنه إذا كانت الولايات المتحدة تدعم مقاربة الدالاي لاما فهي تقر بأن التيبت "تشكل جزءا من جمهورية الصين الشعبية".

وأضافت المتحدثة قائلة "نحن لا ندعم استقلال التيبت"، مشيرة إلى أن "الولايات المتحدة تدعم بقوة حقوق الانسان والحرية الدينية في الصين. نحن قلقون من التوترات وتدهور وضع حقوق الانسان في منطقة التيبت".

وقالت هايدن أيضا إن إدارة أوباما ستجدد دعوتها إلى الحكومة الصينية لإجراء حوار مع الدالاي لاما أو مع ممثلين عنه.

معارضة صينية

وفي سياق متصل حضت بكين الجمعة الرئيس باراك أوباما على إلغاء لقائه المقرر مع الدالاي لاما، الزعيم الروحي للتيبتيين.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الصينية أن "الصين تعارض بشدة" هذه المقابلة.

وأضاف البيان "نحض الولايات المتحدة على الأخذ بجدية قلق الصين وأن تلغي فورا اللقاء المقرر".

وأضافت الوزارة أن اللقاء المقرر الجمعة في البيت الأبيض "تدخل فاضح في الشؤون الداخلية للصين"، موضحة أنها أعربت للسلطات الأميركية عن "الاحتجاجات الرسمية" للصين.

وجاء في البيان أيضا أن مثل هذا اللقاء "ستكون له نتائج سلبية على العلاقات الصينية الأميركية".

وتعارض الصين منذ عشرات السنين لقاء الزعماء الأجانب مع الدالاي لاما الذي يدعو إلى إعطاء المزيد من الحكم الذاتي للتيبت وليس استقلالا رسميا.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG