Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

سحب إدارة الملف السوري من بندر بن سلطان.. جدل الأسباب والدلالات


الأمير بندر بن سلطان-أرشيف

الأمير بندر بن سلطان-أرشيف

ذكرت مصادر دبلوماسية غربية أن المملكة العربية السعودية سحبت إدارة الملف السوري من رئيس المخابرات بندر بن سلطان وسلمته لوزير الداخلية الأمير محمد بن نايف.

وكان الأمير نايف قد شارك الأسبوع الماضي في اجتماع عقد في واشنطن بين مسؤولين عرب وغربيين لبحث الوضع الميداني في سورية.

وقال المحلل السياسي في السعودية خالد الدخيل إن من المبكر جدا الحديث عن أي تغيير في السياسة السعودية تجاه سورية بعد تسلم الأمير نايف الملف السوري.

وأوضح الدخيل في حديث لـ"راديو سوا" أنه ليس هناك أي مؤشر إلى حد الآن على تغير جوهري في الموقف السعودي تجاه سورية.


وأضاف أن ما يقال عن انتقال الملف هو نوع من التخمين لأن انتقال الملف إلى وزير الداخلية في هذه المرحلة شيء طبيعي بعد خضوع رئيس الاستخبارات لعملية جراحية.

واعتبر الدخيل أن لزيارة الرئيس باراك أوباما إلى السعودية في آذار/ مارس المقبل دلالات مهمة تشدد على أهمية العلاقات الأميركية السعودية.


وصرح عضو المجلس الوطني السوري مُلهم الدروبي من جانبه أن السعودية قدمت ولا تزال تقدم الدعم للثورة السورية، موضحا أن المؤشرات لا تشير إلى أي تغيير في هذا الدعم.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG