Accessibility links

بعد الكويت.. لافروف في بغداد وسورية تتصدر الأجندة


وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ونظيره الروسي سيرجي لافروف في لقاء سابق

وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ونظيره الروسي سيرجي لافروف في لقاء سابق

أجرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف محادثات في بغداد تناولت العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة ذات الاهتمام المشترك ولاسيما التطورات في سورية.
والتقى لافروف الذي وصل إلى العاصمة العراقية صباح الخميس في ختام زيارة إلى الكويت، كبار المسؤولين العراقيين في مقدمتهم رئيس الوزراء نوري المالكي، ووزير الخارجية هوشيار زيباري، الذي كان في استقباله في مطار بغداد.
وقال وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي، إن المباحثات تناولت عدة ملفات من بينها مكافحة الإرهاب، مضيفا أن "هذه الظاهرة المقلقة آخذة في التصاعد ساعدها في ذلك الأحداث المأسوية في سورية":
وذكر بيان لرئاسة الوزراء العراقية أن المالكي استقبل لافروف وميخائيل بوغدانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبحث معهما العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة، وخصوصا الأزمة في سورية، وسبل مكافحة الإرهاب و"تجفيف منابعه".
وجدد رئيس الوزراء العراقي خلال الاجتماع التأكيد على حاجة العراق إلى الأسلحة لتصدي للجماعات الإرهابية.
ويقول المحلل السياسي الروسي فيتشسلاف ماتاوزف في اتصال مع "راديو سوا"، إن التوتر في المنطقة يشجع على عودة قوية للعلاقات بين روسيا والعراق، وخاصة في المجال الأمني:
ويقول المحلل السياسي الروسي فيتشسلاف ماتاوزف في اتصال مع "راديو سوا"، إن التوتر في المنطقة يشجع على عودة قوية للعلاقات بين روسيا والعراق، وخاصة في المجال الأمني:
ويشير ماتاوزف إلى أن الجانب الإقتصادي لا يقل أهمية عن مجالات التعاون الأخرى بين البلدين، حيث تعمل شركات نفطية روسية عملاقة في العراق:

ويذكر أن آخر زيارة للافروف إلى بغداد كانت في أيار/مايو 2011.
المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG